رياضة

ادارة سريع غليزان تلجأ الى المحكمة الدولية و الأنصار في مسيرة إحتجاجية

سيلجأ نادي سريع غليزان رسميا إلى المحكمة الرياضية الدولية، بعدما فشلت كل محاولاته في إعادة النقاط الثلاث المخصومة من رصيده و كان قد قال رئيس سريع غليزان محمد حمري “: لن نسكت عن حقنا المهضوم وقرباج وعدنا ولم يف”، حيث كان مسؤولو سريع غليزان ينتظرون من رئيس الرابطة الوطنية محفوظ قرباج،أن يعيد النقاط الثلاث التي خصمت من رصيد الفريق بسبب عدم امتثال الإدارة إلى قرارات لجنة تسوية النزاعات والمتعلقة بتسديد رواتب اللاعبين، لذلك قرر الرئيس حمري اللجوء إلى المحكمة الرياضية الدولية آملا في استعادة النقاط.

من جهة اخرى نظم العشرات من أنصار سريع غليزان، ليلة الخميس إلى الجمعة، مسيرة غضب جابت الشارع الرئيس لعاصمة الولاية غليزان على طول امتداده، تنديدا بماوصفوه بالمؤامرة التي حيكت ضد “الرابيد” وإسقاطه إلى بطولة الثاني محترف، انطلاقا من الرابطة الوطنية لكرة القدم التي لم تف بوعدها وتعيد النقاط 3 التي تم خصمها بداعي العقوبة، إلى تحميل المسؤولين المحليين جزء من المشكل الذي لازم سريع غليزان منذ انطلاقة الموسم الكروي الذي اسدل ستاره هذا الأسبوع.

فقد انطلقت مسيرة أنصار سريع غليزان والتي غلب على المشاركين فيها شبابا، عقب صلاة التروائح لتجوب الشارع الرئيسي، وصولا إلى إقامة والي الولاية، تزامنا مع خروج المصلين من المساجد بعد أداء صلاة التراويح، وقد رددوا خلالها عبارات صدحوا بها منذ مدّة، وقد عرف محيط المسيرة الغاضبة انتشارا أمنيا كثيفة من طرف قوات الأمن.

و كان قد فشل سريع غليزان في ضمان بقاءه ضمن أندية الرابطة الوطنية المحترفة الأولى، وسقط إلى الرابطة الثانية رغم فوزه في الجولة الأخيرة من البطولة أمام شباب باتنة بخماسية نظيفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق