فضيحة من العيار الثقيل.. اوريدو بدون مدير عام منذ ما يقارب العام !

فجر موقع ” الجزائر بارت ” فضيحة من العيار الثقيل تتعلق بشركة اوريدو ( نجمة سابقا ) , حيث تمر اوريدو بإحدى أهم الفترات الحاسمة منذ تأسيسها في الجزائر عام 2003 .

حيثيات الفضيحة التي لم يسبق لها مثيل , تجاوزت المجموعة القطرية منذ استبدال الرئيس التنفيذي السابق جوزيف جد، في 21 سبتمبر  2016 بالهولندي هندريك كاستيل , حيث لم يباشر مهامه و تم الحفاظ على هذا السر طيلة عام كامل .

لكن نفس المصدر يكشف أن رئيس “اوريدو” الجديد لم يتمكن من الانضمام إلى منصبه لأنه تمت اقالته “في 23 افريل 2017 ” ، من طرف مدير التوظيف في ولاية الجزائر، بودياف شريف الدين .

ولا يعلن التحقيق قرار إلغاء تصريح العمل، ولا يفسر سبب اتخاذ السلطات الجزائرية هذا القرار.

ولكن لماذا تبقى أوريدو هذه الحالة سرية خاصة و أنها تجاوزت العام ؟ والارتباك الكلي. لطرح السؤال أيضا، كيف تعمل اوريدو بدون الرئيس التنفيذي. من يوقع العقود ؟ من هو ضابط التصريح للشركة ؟ كيف تستفيد وسائل الإعلام التي تستفيد من دفع مبالغ كبيرة من الإعلانات، ولماذا لم تقترب من القضية؟ من كسر القصة؟

وفقا لمعلوماتنا، فإن القضية أكثر تعقيدا مما نعتقد، ومسؤولو اوريدو في طريق مسدود. إن المجموعة التي تقوم بدور كبير في الجزائر لا تتحدث عن هذه القضية خوفا من تشويه صورتها .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق