أخبار دوليةأخبار وطنيةاقتصاد

وزارة الخارجية الأمريكية تكشف عن حجم الإنفاق العسكري للجزائر

بلغ حجم الإنفاق العسكري للجزائر 9.37 مليار دولار، في عام 2015، وفقا لآخر المعطيات التي أفرجت عنها وزارة الخارجية الأمريكية، الثلاثاء 2 جانفي، مسجلا تراجعا مقارنة بالعامين السابقين، حيث تم إنفاق 11 مليار دولار سنة 2014، و9.89 مليار دولار سنة 2013.

وبلغ حجم الانفاق في هذا السياق 23900 دولار للفرد خلال 2015، ما يمثل 5.7 بالمئة من الناتج المحلي الخام، في حين قدر عدد الجيش في حدود 250 ألف شخص خلال نفس السنة، ما نسبته 0.63 بالمئة من 39.5 مليون نسمة يشكلون سكان الجزائر، و2 بالمئة من القوى العاملة في الجزائر.

وحدد بيانات الخارجية الأمريكية تعداد 130 الف في القوات البرية، و 6 آلاف في البحرية، و13 ألف في سلاح الجو، في حين بلغ عدد القوات شبه العسكرية 100 ألف في عام 2015.

وبخصوص دول المغرب العربي، بلغ الإنفاق العسكري في المغرب 31.9 مليار درهم في عام 2015، أي 3.43 مليار دولار. ويظهر هذا الرقم انخفاضا كبيرا عن عام 2014 عندما بلغ الانفاق العسكرى 33.4 مليار درهم (3.54 مليار دولار امريكى)، وشكل الإنفاق العسكري المغربي 3.2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وقدرت عدد الجيش المغربي ب 220 ألف شخص في عام 2015، وهو ما يمثل 0.67 بالمئة من عدد السكان الذي يقدر 33.4 مليون نسمة،و1.8 بالمئة من القوى العاملة في المغرب.

 أما في تونس، فبلغ حجم الانفاق العسكري 3.55 مليار دينار تونسي خلال 2015، ما يعادل 1.4 مليار دولار، مسجلا ارتفاعا مقارنة بسنة 2014، حيث كان الإنفاق العسكري التونسي في حدود 1.12 مليار دولار، وهو ما يمثل 4.2٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وقدر عدد الجيش التونسي بـ 50 ألف جندي عام 2015، ما يمثل 043 بالمئة من الشعب التونسي، و1.2 بالمئة من القوى العاملة. 

ارتفاع الانفاق العسكري في العالم

وأشار تقرير كتابة الدولة الأمريكية إلى أن النفقات العسكرية في العالم سجلت رقما قياسيا جديدا  تراوح بين  73ر1 و 76ر2 ترليون دولار خلال 2015 مقابل 35ر1 و 89ر1 ترليون دولار في 2005.

وكشف التقرير السنوي حول الإنفاق على التسليح وتحويلات الأسلحة في العالم في  طبعته 35 أنه رغم هذا الارتفاع الكبير فإن حصة النفقات  العسكرية في الإنتاج  الاقتصادي العالمي نهاية 2015 كانت أقل مقارنة بنهاية الحرب الباردة في 1989  حيث قدرت ب 7ر4 بالمائة من الإنتاج الإجمالي.

وارتفع المبلغ السنوي للتسليمات الدولية للأسلحة بحوالي 60 في المائة مرتفعة  من 115 مليار دولار إلى حوالي 192 مليار دولار رغم الانخفاض المسجل بعد 2012.وانتقلت حصة بيع الأسلحة في التجارة الدولية من 6ر0 إلى 9ر0 خلال نفس الفترة.

و تبقى كل من الولايات المتحدة الاتحاد الأوروبي متقاربتان في مجال بيع  الاسلحة بما يمثل 10 في المائة لكل منهما من التجارة الدولية للأسلحة, تليهما  روسيا ب5 في المائة والصين ب 2 في المائة.

مقالات ذات صلة

‫22 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق