متى تستأنف الخدمة على الكابل ميدكابل التابع لجازي ؟

اعلنت شركة ” اتصالات الجزائر” اول أمس الثلاثاء في بيان لها عن الشروع في أعمال صيانة على الكابل البحري آس آم دابليوم -4 في شقه الواقع بين الإسكندرية (مصر) و باليرمو (إيطاليا) بداية من يوم الأربعاء 27 ديسمبر 2017 مع إمكانية حدوث انقطاعات في شبكة الإنترنت بداية من الساعة 11 صباحا. وقد ذكرت شركة اتصالات الجزائر أن هذه الأشغال التي لم تكن مبرمجة ستستمر ما بين 15 دقيقة و 3 ساعات وأنه خلال هذه الفترة يمكن حدوث اضطرابات في الربط بالانترنت الدولي المخصص أساسا للمتعاملين الثلاثة لشبكات الهاتف النقال و بعض المؤسسات الاقتصادية. ومن المعلوم أن هذه ليست المرة الأولى التي تعاني فيها الجزائر من تأثيرات أعمال الصيانة على الكابل آس آم دابليو -4. وقد دفع هذا الوضع الوزارة المعنية إلى التفكير في حلول أخرى. و منها توقيع اتفاقية مع تونس في الوقت الذي يجري فيه إنجاز مشروع كابل آخر لربط فالنسيا (إسبانيا) بوهران والجزائر العاصمة. و هو ما يكلف عدة ملايين من الدولارات من الخزينة العمومية رغم أن الجزائر يمكنها توفير المبلغ و الحصول فورا على كابل انترنت جاهز هو “ميدكابل” التابع لشركة جازي التي تملك الحكومة الجزائرية بواسطة الصندوق الوطني للإستثمار 51٪ من أسهمها، يمكن للشركة استخدامه، وكذلك وضع جزء من امكانياته تحت تصرف شركة اتصالات الجزائر. هذا الكابل الذي أنشئ في عام 2007 و الذي يربط الجزائر بمرسيليا بالانترنت الدولي لم يعمل منذ عام 2010. حيث يستغل منه الجزء الداخلي فقط و الذي يربط عنابة بالجزائر العاصمة و وهران. وقد طرح السؤال مرارا وتكرارا عن عدم وجود إرادة سياسية لحل المشكلة المتعلقة بهذا الكابل الذي إن تم تفعيله سيسمح لجازي بتقديم اتصالات دولية ذات نوعية أفضل و للجزائر باستخدام بنية تحتية جاهزة و الاستغلال الامثل لمواردها المالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق