أخبار دوليةالحدث

دبلوماسي فرنسي يستفز الجزائريين ..

صرح الوزير الفرنسي السابق والنائب الأوروبي حاليا، بريس أورتوفو، أنّ “وقت التوبة والاعتذار قد ولّى” مؤكّدا أن الاستعمار الفرنسي لإفريقيا كانت له جوانب إيجابية.

وقال أورتوفو أثناء استضافته في حصة “تيريتوار دانفو” التي تعدها القناة البرلمانية الفرنسية: “لقد قلنا ما يجب قوله حول الاستعمار وانتهى الأمر”، مضيفا أن “للاستعمار جوانب سلبية بالتأكيد”، لكن “كانت هنالك جوانب إيجابية للاستعمار بالنسبة للدول المُستعمرة”.

و سبق لبريس أن زار الجزائر قبل انتخابه، وصرح أنذاك أن الاستعمار الفرنسي ارتكب “جرائم ضد الإنسانية”، إلا أنه استبعد في تصريحات لاحقة أي إمكانية لتقديم اعتذارات، مفضلا المضي قدما وطي صفحة الاستعمار نهائيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق