أخبار وطنية

وكالة “ميديا الجيري” تتحايل على زبائنها

اوهمتهم ببث اعلاناتهم على التلفزيون العمومي واجهته إلى قناة “الجزائرية”

فجرت وكالة “ميديا الجيري” للاعلانات، فضيحة من العيار الثقيل تتمثل في عملية احتيال كبرى على قنوات تلفزيونية في بث الإشهار لمنتجات شركة “سيفيتال” و “براند” و”ابو” ومنتجات أخرى.
وتعود تفاصيل الفضيحة وفقا للمعلومات التي تحوز عليها “الجزائر 24″، إلى قيام الوكالة سالفة الذكر بايهام زبائنها من أصحاب الشركات الراغبة في بث اشهاراتها على القنوات التلفزيونية، أن البث سيتم على التلفزيون العمومي وتلقت مقابل ذلك مبالغ مالية ضخمة يشترطها التلفزيون الجزائري مقابل شراء حقوق البث، لكن وبعدما فسدت المؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري عقدها مع وكالة “ميديا الجيري” استمرت هذه الأخيرة بايهام زبائنها حول الجهة التي ستبث اعلانتهم، وحولتها إلى قنوات فضائية خاصة هي قناة الجزائرية دون مراجعة العقد وبقيت القيمة المالية نفسها رغم أن القاعدة تنص على إعادة التفاوض مع قناة الجزائرية لأن العقد القديم يخص التلفزيون العمومي.
ويتعلق الأمر بإعلان بقيمة 45 مليار سنتيم، هي عبارة عن قيمة سبورسورينغ لبث برامج ضمن شبكة رمضان على قناة الجزائرية، هي برامج نوت ساند على غرار مسلسل “الخاوة” “بيبيش وبيبيشة” “القصبة سيتي” وبرنامج “تحت المراقبة”.
في السياق، أوردت ذات المصادر أن وكالة “ميديا الجيري” تقوم باستغلال ثقة المعلنين من زبائنها من خلال التحايل عليهم بخصوص قيمة الإشهار الخاص بالفنانين، ما دفع بعض المعلنين إلى طرق أبواب القضاء لمواجهة هذه الوكالة.
وتعيش السوق الاشهارية فوضى عارمة في ظل افتقار القطاع لقانون ينظمه عجز كل وزراء الاتصال عن صياغة نص ينهي هذه الفوضى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق