تصريحات جمال ولد عبّاس تثير الجدل ..

كشف جمال ولد عباس ، اليوم الأربعاء خلال إجتماع له مع أعضاء حزبه جبهة التحرير الوطني ، عن الكثير من الحقائق التي آثارت الجدل على مستوى الساحة السياسية .

وجاء أوّل تصريح له يتضمّن حول مستقبل رئاسة البلاد ، حيث قال ولد عبّاس أن رئيس الجمهورية سنة 2019 سيكون أفلانيا ، مشيرا إلى أن الأفلان لن يقوده أو يترأسه أحد سوى رئيس الحزب عيد العزيز بوتفليقة.

ولم يستفق البعض من الصدمة الأولى حتى جاء تصريح آخر ، إعتبره البعض هجوم غير مباشر على الوزير الأول أحمد ويحيى قائلاً :”أويحيى مطالب بتحمل تصريحاته بعد تشكيكه في قطاع العدالة حول قضية محاكمة إطارات سوناطراك.

وشدّد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، اليوم، أنّه “إن لم نثق في عدالة بلدنا فقد ذهب كل شيء” .

هذا وقد تطرق الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني ، لقضية أكثر حساسية من القضايا السابقة ، وتتمثل في وضعية وعلاقة الوزير السابق تبون مع الحكومة الحالية ومع الرئيس “بوتفليقة” ، بحيث أكّد ولد عباس أن “تبون” قيادي في الأفلان وسيبقى كذلك وليست لدينا أية مشكلة معه.

وأضاف أنّ رئيس الجمهورية، هو من أنهى مهام “تبون” وهو القادر على تعيينه بمنصب في أي وقت.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق