وزير المالية يصدم الجزائريين مجدّدًا

أفاد وزير المالية عبد الرحمان راوية، أن سعر البرميل الواحد من البترول خسر ما قيمته 58 دولارا للبرميل خلال الفترة الممتدة من ماي 2014 إلى جويلية 2017، ما أدى إلى تقلص موارد البلاد من العملة الصعبة وتقييد الخزينة العمومية ماليا.

وأوضح الوزير خلال عرضه لمشروع القانون المتمم للأمر المتعلق بالقرض والنقد في جلسة علنية بمجلس الأمة، ترأسها نائب رئيس المجلس حوباد بوحفص، أن متوسط سعر برميل النفط الذي يسمح بتحقيق توازن في الميزانية العمومية خلال السنة الجارية هو 70 دولارا في حين أن سعر البرميل حاليا لا يتجاوز 60 دولارا.

وتراجعت قيمة الصادرات الجزائرية من المحروقات من 60.3 مليار دولار في 2014 إلى 18.7 مليار دولار خلال السبعة أشهر الأولى من 2017، في حين ينتظر أن تصل قيمة صادرات المحروقات مع نهاية 2017 إلى 31 مليار دولار.

هذه الوضعية أدت “حسب الوزير” إلى تعرض الخزينة العمومية لقيود قوية بفعل تقلص الموارد المالية واستنفاد المدخرات العمومية، ما يلزم الحكومة باللجوء إلى آلية التمويل الداخلي أو التمويل المزدوج الداخلي والخارجي.

وعليه – تابع الوزير – “أمام هذه الوضعية، فإنه لا مناص من تغطية العجز الميزانياتي، وذلك باللجوء إلى صيغة التمويل الداخلي“.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق