النواب الجدد يتوافدون على البرلمان

شرع أمس، نواب المجلس الشعبي الوطني، المثبتين من طرف المجلس الدستوري، في التوافد على قصر زيغود يوسف للقيام بالإجراءات الإدارية، قبل موعد بدء الأشغال المرتقبة صبيحة الثلاثاء، بالموازاة مع استكمال إدارة المجلس تحضيراتها اللوجيستية الخاصة بقاعة الجلسات ومكاتب رؤساء الكتل البرلمانية واللجان ونواب الرئيس و يرأس الجلسة الأولى للبرلمان، النائب الأكبر سنا، بمساعدة النائبين الأصغر سنا، مشكلين بذلك ما يعرف بالمكتب المؤقت للمجلس إلى حين انتهاء لجنة إثبات العضوية (بمثابة اللجنة القانونية)، من إجراءات تنصيب النواب بعد المناداة عليهم وفقا للقائمة الاسمية المرسلة من طرف المجلس الدستوري مساء الخميس الماضي.

وفور إعلان المجلس الدستوري النتائج النهائية لتشريعيات 4 ماي الجاري، قامت إدارة البرلمان بإخطار وزارة الداخلية التي بدورها راسلت ولاة الجمهورية لتبليغ النواب الفائزين لديها بالنيابة، بالالتحاق بالمجلس اعتبارا من يوم أمس السبت، لاستكمال إجراءات التسجيل.وإلى غاية مساء أمس، بلغ عدد النواب المسجلين 150 نائب، على أن يتم استقبال باقي البرلمانيين، القدامى والجدد، اليوم وغدا، الأمر، الذي استعدت له إدارة البرلمان بتوفير الإقامة والإطعام بفنادق العاصمة، بالإضافة إلى خدمة النقل من وإلى قصر زيغود يوسف.

ومن المنتظر أن ترفع الجلسة الأولى للبرلمان الجديد، بعد انتخاب رئيسه الذي سيخلف العربي ولد خليفة، الذي غادر مكتبه في حدود السادسة من مساء الخميس، فور استلامه بلاغ المجلس الدستوري المتضمن القائمة الاسمية للنواب الفائزين، وذلك بعد أن سلم مفتاح مكتبه وكل الوثائق الإدارية الخاصة بالعهدة السابقة للإدارة، لتولي تسيير مرحلة انتقالية قصيرة تنتهي يوم الثلاثاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق