وطني

يغلقون الطريق لاعتراضهم عن نوع عتاد البحر

أقدمت مجموعة من الشبان التي تقوم بالإستغلال الغير شرعي لبعض الشواطئ على مستوى الجهة الغربية من جيجل على غلق الطريق الوطني المزدوج رقم 43 في شطره الغربي المار باقليم بلدية العوانة وتحديدا بمنطقة ” القرية السياحية” وهو ماتسبب في طوابير طويلة للمركبات قبل تدخل عناصر الدرك لإعادة فتح هذا الطريق . ولم يهضم بعض الشبان الذين تمت مصادرة عتاد البحر التابع لهم من قبل عناصر الدرك الوطني والشرطة ببعض شواطئ الجهة الغربية من جيجل بدعوى عدم مشروعية هذا النشاط وعدم توفر المعنيين على التصاريح التي تسمح لهم باحتلال المساحات الشاطئية وكراء هذا العتاد خرجة مصالح الأمن وهو مادفعهم الى غلق الطريق الوطني رقم “43” بمنطقة القرية السياحية بالعوانة وذاك من خلال اشعال العجلات المطاطية بعرض الطريق ماتسبب في فوضى مرورية كبيرة سيما وأن هذا المحور يعرف في الأصل طوابير واختناق مروري على مدار ساعات اليوم تقريبا بسبب التوافد الكبير للمصطافين على شواطئ الولاية ، وسمح تدخل قوات الأمن بعادة فتح هذا المحور أمام حركة المرور وطرد الأشخاص الذين كانوا وراء هذه العملية موازاة مع مصادرة عدد معتبر من عتاد البحر الذي كان معروضا بطريقة غير قانونية ببعض الشواطئ التي داهمتها العناصر الأمنية . وموازاة مع هذه العملية شنت فرق مشتركة من الدرك والشرطة عمليات مداهمة واسعة بعدة شواطئ وأحياء بعاصمة الولاية جيجل وكذا بمناطق أخرى من عاصمة الكورنيش في اطار المخطط المشترك الذي سطرته مديرية الأمن الولائي مع المجموعة الإقليمية للدك الوطني لتطهير المناطق المشبوهة من المنحرفين والمجرمين وتحديدا الشواطئ ، وسمحت عملية المداهمة هذه والتي استمرت لفترة معتبرة من الزمن بالقاء القبض على عدة أشخاص ومن بينهم عناصر مطلوبة من العدالة ، كما سمحت العملية بحجز كميات معتبرة من الخمور والمخدرات والأقراص المهلوسة ناهيك عن عدد معتبر من الأسلحة البيضاء متمثلة في سكاكين وخناجر وكذا أسحة بيضاء أخرى من مختلف الأنواع والأحجام ، كما سمحت العملية بحجز بعض تجهيزات البحر التي كانت معروضة ببعض شواطئ عاصمة الولاية جيجل بطريقة غير شرعية اضافة الى خمس دراجات نارية . 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق