وطني

بلعابد يستنجد بالامن للحراسة اللوحات الرقمية في المدارس

كشف وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، عن تزويد 1600 مدرسة ابتدائية من مختلف ولايات الوطن، باللوحات الإلكترونية «طابلات» بصفة مجانية، بداية من الدخول المدرسي القادم، حيث سيتجاوز عدد تلاميذ الطور الابتدائي المستفيدين من هذا «الكتاب الرقمي»، 5 ملايين و200 ألف تلميذ، تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية المتعلقة بتخفيف ثقل المحفظة المدرسية.
أوضح الوزير على هامش تكريم رئيس الجمهورية للمتوفقين الأوائل في شهادة البكالوريا والتعليم المتوسط، أنّ الدخول المدرسي المقبل سيشهد إجراءات غير مسبوقة في قطاع التربية، خاصة في الطور الابتدائي، مؤكدا أنه سيشرع بداية من الدخول المدرسي المقبل في إجراءات تخفيف المحفظة تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، حيث سيتم بداية من شهر أوت المقبل تجهيز 1600 مدرسة ابتدائية عبر مختلف ولايات الوطن التي تم اختيارها بإحكام، باللوحات الإلكترونية ، لتشمل العملية كل بلديات الوطن.
وأضاف وزير التربية، أنه سيتم لأول مرة استعمال الكتاب الرقمي في المدرسة الجزائرية وخصوصا بالنسبة لتلاميذ الطور الابتدائي والذين سيتجاوز عددهم 5 ملايين و200 ألف تلميذ بصفة مجانية. وحرصا على التعميم التدريجي للمشروع، أمرت الوزارة مديري التربية بتوفير الأمن بالمدارس التي سيتفيد تلاميذها من الألواح الرقمية، من خلال ضمان الحراسة، ووضع شبابيك حديدية على نوافذ حجراتها، وإمكانية تزويدها بكاميرات مراقبة، والحرص على وضع الألواح تحت تصرف تلاميذ المدارس المستفيدة مع بداية الدخول المدرسي، مشددة على ضرورة حث مديري المدارس المستفيدة للحفاظ على التجهيزات التي تندرج في إطار هذا المشروع، وضمان المرافقة التقنية المستمرة له من طرف مهندسي وتقنيي مديريات التربية.
من جهة أخرى، وفيما يتعلق بالجانب البيداغوجي، أمرت الوزارة من خلال المنشور الإطار للدخول المدرسي 2022/2023، بتوسيع تدريس اللغة الأمازيغية في الولايات التي لا تدرس بها هذه المادة، والعمل على فتح أقسام جديدة في الولايات التي تدرس بها استجابة للطلب الاجتماعي، وتحسيس تلاميذ مرحلة التعليم الابتدائي بكيفيات ترتيب المحفظة المدرسية للتخفيف من ثقلها. وفيما يخص الكتاب المدرسي، أمرت الوزارة مديري التربية بالإعلام الواسع للتلاميذ وأوليائهم بفترة عملية البيع بالمؤسسات التعليمية والتي انطلقت شهر جوان الماضي وتنتهي نهاية أكتوبر القادم، وتوفير حصص الكتب في كل مؤسسة التعليمية حسب احتياجاتها الحقيقية، إضافة إلى ضبط قائمة مؤطري عملية البيع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق