دولي

رئيس الحكومة الاسباني يتحدث عن الجزائر

تحدّث رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، عن علاقات مدريد بالجزائر والمغرب، فيما يتعلّق بمكافحة الهجرة غير الشرعية.

وجاءت تصريحات سانشيز في خضمّ تعليقه على المجزرة التي أودت بحياة 18 مهاجرا إفريقيا بالمغرب، لدى محاولتهم اجتياز الجدار الفاصل نحو إسبانيا.

وألقى بيدرو سانشيز مسؤولية المجزرة المروعة على من أسماهم “المافيا الدولية” التي تنظم الهجمات العنيفة على جدار مليلة.

في هذا الصدد، قال رئيس الحكومة الإسبانية، إن إسبانيا لديها علاقات جيدة مع الجزائر والمغرب على حدّ سواء، فيما يتعلّق بمكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب.

وأكد سانشيز أن مدريد تريد توسيع التنسيق مع الجزائر في مجال الهجرة والأمن والشراكات الاقتصادية، وفقا لما أفادت به وكالة “أوروبا برس”.

يذكر أن الجزائر علّقت على حادثة مقتل مهاجرين أفارقة بالمغرب، على لسان المبعوث الخاص المكلف بالصحراء الغربية والمغرب العربي، عمار بلاني، الذي اعتبر أن الحادثة عرّت انتهاكا حقيقيا لحقوق الانسان من “دولة تستغل بعبع الهجرة للابتزاز السياسي”.

وطالب الدبلوماسي الجزائري، بفتح تحقيق دولي شفاف حول الحادثة، التي يرى بأنها تعكس الوحشية المفرطة والاستخدام غير المبرّر للقوة والذي يرقى لعمليات إعدام حقيقية.

وشدد بلاني، على ضرورة إجراء الهيئات الدولية وتحديدا المفوضية السامية للأم المتحدة لشؤون اللاجئين تحقيقات مستقلة وشفافة من أجل تحديد المسؤولية وتسليط الضوء على هذه الحادثة المأساوية.

وتأسف المتحدث على الحادثة التي راح ضحيتها “أشخاص فقدوا الأمل في الحياة وأرادوا البحث عن حياة أفضل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق