وطني

إقصاءات بالجملة في بيت الافلان

أصدرت لجنة الإنضباط بحزب جبهة التحرير الوطني عقوبات وصلت إلى حد الإقصاء النهائي من الحزب في حق قياديين معروفين.وشملت القرارات حوالي 30 قياديا منهم نواب في غرفتي البرلمان وأعضاء اللجنة المركزية الذين شارك معظمهم في اقتحام مقر الافلان في العاصمة يوم ، ورفع ضدهم الأامين العام للحزب قضايا في العدالة صدرت فيهم أحكام بالسجن.وأشار عضو في المكتب السياسي تحدثت إليه “سبق برس” أن لجنة الإنضباط أصدرت قراارت بالإقصضاء النهائي في حق عضو مجلس الأمة فؤاد سبوتة، النائب بالمجلس الشعبي الوطني بدرون زكرياء، النائب جواهرة محمد رضا، النائب زكرياء بدرون والعضو السابق في المكتب السياسي محمد عماري والقيادي إلياس سعدي.وصدرت عقوبات بتجميد العضوية والحرمان من الترشح ضد عدد من أعضاء اللجنة المركزية، كما تم تبرئة آخرين مثلوا أمام لجنة الإنضباط وقدموا اعتذارا أمام أعضائها.وتجدر الإشارة أن لجنة الإنضباط وجهت في وقت سابق استدعاءات للمثول ضد القياديين الكمعنيين بالقرارات، وقد مثل عدد محدود منهم في مقدمتهم رئيسة المجلس الشعبي الولائي نجية جيلالي التي نجت من مقصلة الاقصاء.وكان أعضاء في اللجنة المركزية ومناضلون في الحزب قاموا يوم 9 سبتمبر بوقفة احتجاجية أمام مقر الحزب للمطالبة برحيل الأمين العام، وقد تطورت الأمور في وقت لاحق إلى اقتحام مقر الحزب ومكتب بعجي وعقد تجمع داخل المقر.وكانت محكمة بئر مراد رايس قد فصلت في الدعوة التي رفعها الأمين العام للأفلان، بإدانة المقتحمين بعقوبة وصلت إلى 6 أشهر حبس نافذ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق