رياضة

مزار يعود للظهور بعد فضيحته الاخيرة

عاد رئيس المنظمة العالمية للأمن ومكافحة الفساد والجريمة مراد مزار، للظهور مجددا من خلال تصريحات مثيرة أدلى بها قناة “الوطنية نيوز” الإلكترونية، تحدث فيها عن قضية مباراة الجزائر والكاميرون، بعد أشهر من “فضيحته” في منصة فيسبوك.

وجدد مراد مزار التأكيد على أن المنظمة العالمية للأمن ومكافحة الفساد والجريمة، تحوز ملفا وصفه بالثقيل وليس بالثقيل جدا، يخص قضية مباراة الجزائر والكاميرون، وقضيا فساد أخرى.

 وذكّر الرئيس السابق لنادي شباب قسنطينة، بتصريحات الناخب الوطني جمال بلماضي الأخيرة بخصوص الملف التقني، الذي قدمته “فاف” لنظيرتها “فيفا”.

وأضاف مزار أن المنظمة نفسها تحوز ملفات فساد ثقيلة، بخلاف الملف التقني الذي قدمته الاتحادية الجزائرية لكرة القدم لهيئة “فيفا”، بخصوص أداء الحكم الغامبي باكاري غاساما.

واتهم المتحدث أطرافا من داخل الجزائر تعمل على تحطيم المنظومة الكروية الجزائرية، بانضمامها لما سماه مخططا عالميا، بدأ منذ سنوات لتهديم المنتخب الوطني الجزائري وهيئة “فاف”، على المستوى القاري والدولي، حسب قوله.

وتابع مزار أن تلك الأطراف التي وصفها بأعداء الجزائر من الداخل، ساهمت في مخطط منع المنتخب الجزائري من المشاركة في كأس العالم.

وذهب رئيس المنظمة العالمية للأمن ومكافحة الفساد، إلى أبعد من كشف حوزتهم على ملفات فساد، وتوعّد الاتحادية الإفريقية ونظيرتها الدولية لكرة القدم، بكشف ملفات ثقيلة تثبت تورط مسؤولين كبار من المنظومة الكروية العالمية.

ونفى مزار نفيا قاطعا أن يكون من فئة ما أُطلق عليها “البائعون للوهم للجزائريين”، في قضية مباراة الجزائر والكاميرون، مؤكدا امتلاكهم لآليات تمكنهم من استعادة حق المنتخب الجزائري المهضوم، والقضاء نهائيا على الظلم الذي تعيشه كرة القدم الجزائرية منذ سنوات.

وبخصوص قضية إعادة مباراة الجزائر والكاميرون من عدمها، أكد مراد مزار أنهم سيدافعون بكل شراسة عن حق الجزائر، ويقفون في صفها سواء كانت ظالمة أو مظلومة، مضيفا أنهم ماضون إلى غاية تحقيق النصر في تلك القضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق