رياضة

الفيفا في عين الاعصار بسبب الجزائر

لا تزال قضية مباراة الجزائر و الكاميرون في إياب تصفيات كأس العالم تصنع الحدث , في وقت لم يرد الفيفا بالطريقة المعروفة على الشكوى التي تقدم بها الفاف ضد الحكم الغامبي باكاري غاساما الذي كان نجم اللقاء بأخطاء تحكيمية قاتلة ساهمت في وضع الكاميرون في مونديال قطر .

النــاخب الوطني الجزائري جمال بلماضي خرج بتصريحات أكد فيها بأن الجزائر قدمت بالفعل ملفا ثقيلا لدى الفيفا التي بدورها لم تمنح الجزائر جوابا واضحا حول هذا الملف .

صالح باي عبود المكلف بالإعلام لدى الفاف بدوره أكد بأن الجزائر تنتظر ردا واضحا من الفيفا حول هذا الموضوع .

بدوره مراد مزار رئيس لجنة مكافحة الفساد الدولية أكد يوم أمس في تصريحات له لقناة الوطنية بأنه بالفعل يوجد ملف لهذه القضية و أن الجزائر ستسعيد حقها في حال تصرفت الفيفا بطريقة قانونية .

لاشك أن جمال بلماضي , صالح باي عبود و حتى مراد مزار يدركون جيدا ما يقولون , لأنه ليس من المعقول أن يخرجوا بهذه التصريحات أمام العلن .

هــذه التصريحات تضع الفيفا في عين الإعصار فكيف تسكت الفيفا على إتهامات رسمية و غير رسمية منها من جاء من طرف مدرب وطني لمنتخب يسمى الجزائر..فإن كانت الفيفا قد أعلنت حقا عن قرارها النهائي…مالذي يمنعها من الــرد على تصريحات جمال بلماضي ؟ هل من المعقول أن تقبل الفيفا كل هـــذه الإتهامات من دون أن تحرك ساكنا و هي التي دائما ما كانت تصدر بيانا لتوضيح قضايا لعلها أقل خطورة من هذه القضية ؟ مالذي يجعل الفيفا تتجاهل حتى إحتجاجات الجماهير الجزائرية أمام مقرها ؟ هل أصبحت الفيفا تخشى الرد أو الحديث أصلا في هذا الموضوع ؟ هل يعقل أن إتحادا دوليا هو الرقم واحد في كرة القدم دائما مـــا تكلم عن العدل يضع نفسه جانبا في قضية مثل هذه ؟ حتى لو أن القضية ليست لصالح الجزائر من واجب الفيفا الإعلان عن ذلك , على الأقل لتذهب الجزائر لمحكمة التحكيم الرياضي في لوزان …فهل تخشى الفيفا ذلك ؟

هــذه القضية و إن تأخرت إلا أنها لن تنتهي بهــذا الشكل , خاصة عندما أتذكر أن الفيفا ردت على قضية مباراة السينيغال و جنوب إفريقيا في تصفيات مونديال 2018 بعد 4 أشهر كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق