وطني

حنون تطلب اطلاقا سراح مدير شركة النقل البحري

دعت الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، إلى إطلاق سراح المدير العام للشركة الوطنية للنقل البحري ومساعديه مع ردّ الإعتبار لهم، إلى جانب المترشحة المحكوم عيلها بـ 18 شهرا حبس بسبب الغش في الامتحان.
وقالت لويزة حنون، في كلمتها الإفتتاحية لأشغال الدورة الأولى للمكتب السياسي للحزب اليوم الجمعة، إنّ « اعتقال مدير المؤسسة الوطنية للنقل البحري ومساعديه غير معقول، حيثُ تأكد من خلال شهادات زملائهم والمعطيات التي تم نشرها أنهم لم يقترفوا أي ذنب أو خطأ ».
في السياق، أضافت حنون أنّ رحلة باجي مختار 3 ، « لم تكن مُبرمجة، كما أنّ الإكتظاظ والفوضى خراج الوطن لا يتحمّل مسؤوليتها مدير المؤسسة ومساعديه »، مُبرزةً:  » أليس من المنطق اطلاق سراحهم ورد الاعتبار لهم فورا ».
وقالت الأمينة العامة لحزب العمال، إنّه « لا يُعقل اعتقال تلميذة والحكم عليها بـ 18 شهرا حبسًا بسبب الغش في الامتحان عوض أن نسلط عليها العقوبة التقليدية »، مُشدّدةً: « هذا انحراف خطير يؤكد أننا أمام منحى تسلطي وشمولي ».
ودعت حنون السلطات عشية الذكرى الستين لعيد الاستقلال، لاتخاذ « اجراءات جريئة في كل المجالات لإحداثِ القطيعة مع الوضع القائم »، مؤكّدة:  » المسألة تتعلق بانقاذ بلادنا من الهلاك وانقاذ خاصيات السيادة الوطنية والأمن القومي ».
وشدّدت المسؤولة الحزبية أنّ الجزائر « لم تشهد تقهقر سياسي والحقوق السياسية والحريات الديمقراطية مثلما الذي تعيشه اليوم »، مواصلةً: « يتواصل الغلق الإعلامي وتجريم العمل السياسي والرأي، كما تم تحويل العدالة إلى ماكنة تصدر أحاما عشوائية لا تتوفر فيها مقاييس العدل وليست عقلانية بتاتا ».
وأضافت حنون: « لا يزال أزيد من 300 سياسي ومعتقل رأي يقبعون في السجون »، متسائلةً:  » هل تملك الجزائر مناعة سياسية » ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق