دولي

إيران وروسيا يريدون نقل مفاوضات السورية الى الجزائر

اعتبرت روسيا أن سويسرا فقدت حيادها، في المفاوضات السورية بسبب موقفها المعادي لروسيا، لتتناقش “الدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا”، إمكانية نقل مكان مفاوضات اللجنة الدستورية السورية من جنيف إلى الجزائر أو مسقط أو أبو ظبي أو نور سلطان بطاجكستان.

وقال المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتيف، خلال الجولة الثامنة عشرة للمفاوضات التي جمعت الدول الضامنة لوقف إطلاق النار بروسيا، ممثلة في روسيا وإيران وتركيا، إنه يتم النظر لنقل المفاوضات إلى مكان أكثر حيادية.

ولفت المتحدث، إلى أن الجزائر أعربت عن استعدادها لاستضافة جلسات اللجنة الدستورية، وفقا لما نقله موقع “سويس أنفو”.

وتتعلق هذه المفاوضات بصياغة دستور سوري جديد، وهو الأمر الذي يتم حاليا من جونيف السويسرية.

وكان الوفد الروسي هو أول من أثار القضية، بعد أن أشار إلى الموقف غير الودي لسويسرا تجاه روسيا.

يذكر أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروق كشف في وقت سابق أنه ناقش مع رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مشاركة سوريا في القمة العربية التي ستحتضنها الجزائر.

من جهته، تحدث الرئيس السوري بشار الاسد مؤخرا، عن العلاقات بين الجزائر وسوريا، وقال إن  الوزن الوحيد للقمة العربية المرتقبة هو أنها ستعقد في الجزائر.

وأضاف الأسد، في حوار أجراه مع قناة “روسيا اليوم”: هذه حقيقة وأنا لا أجامل لأن علاقة سورية مع الجزائر بكل الظروف منذ الاستقلال عن الفرنسي حتى اليوم هي علاقة ثابتة، وهناك شيء وثيق بين الشعبين لأن التاريخ ربما متشابه مع اختلاف الأزمنة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق