وطني

امتحان العربية يربك طلبة البكالوريا

تباينت انطباعات التلاميذ الذين امتحنوا اليوم في مواضيع شهادة البكالوريا، حول صعوبة وسهولة اليوم الاول من الامتحان “المصيري”، خاصة فيما تعلق بمادة اللغة العربية التي استصعبها البعض وسهلها البعض الاخر.

واجمع الممتحنين في الشعب العلمية و التقنية ان امتحان مادة اللغة العربية “في المتناول” بخصوص الموضوع الثاني الخاص بالنثر عكس موضوع الشعر لصاحبه مفدي زكرياء الذي تهرب منه التلاميذ  نظرا لصعوبته.

وفي هذا الصدد وجد عدد من المترشحين (شعبة الآداب و الفلسفة) صعوبة في الإجابة عن أسئلة امتحان مادة اللغة العربية و آدابها حيث انتاب  شعور البعض بعدم الإجابة بشكل جيد بسبب ارتباكهم بمجرد اطلاعهم على أسئلة ورقة الامتحان التي وجدوها أسئلة صعب، في حين تحدث تلاميذ شعبة تسيير واقتصاد عن اجتياز  ثلاثة مواضيع،   امتحاني العربية والشريعة، اضافة الى مادة اساسية وهي مادة القانون.

واكدت زينب الهامل استاذة لغة عربية وعضو مجلس الثانويات الجزائرية، ان موضوع مادة العربية للتلاميذ العلمية فيما تعلق بالشعر الذي طرح كان لمفدي زكريا “شاعر الثورة التحريرية” وهو معروف بالتحرر، عكس ما طرح في امتحان البكالوريا حيث منح شعر اجتماعي، وهي المفاجئة الغريبة” ولا احد كان ينتظرها على اعتبار ان هذا الموضوع غير وارد في الوحدة وفي البرنامج ، ودائما يتم تناول مفيدي زكريا كشعار للثورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق