وطني

بعد وفاة شابين في طائرة.. عزل 7 مسؤولين

كشفت وسائل إعلام عن إنهاء مهام مسؤولين كبار في شرطة الحدود ومطار هواري بومدين الدولي، وذلك بعد أيام من العثور على جثة شابين في طائرة ركاب جزائرية في محاولة هجرة غير شرعية.

وذكرت المصادر أن الأمر يتعلق بمدير شرطة الحدود، مخلوف صالح، الذي خلفه في المنصب بالنيابة المفتش العام للأمن الوطني، أرزقي حاج سعيد.

وطالت سلسلة الإقالات نائب مدير شرطة الحدود الجوية ومدير شرطة حدود مطار الجزائر الدولي، بالإضافة إلى رئيس فرقة أمن الطائرات ورئيس فرقة الأمن والمراقبة.

كما تم عزل كل من رئيس محافظة أمن مطار هواري بومدين الدولي ومسؤول الأمن على أرضية المطار.

والسبت الماضي، أعلنت السلطات الجزائرية انتشال جثتي شابين تسللا إلى طائرة تابعة للخطوط الجوية الوطنية، بهدف الهجرة السرية، وتم فتح تحقيق في ظروف الواقعة.

وانتشلت فرقة من الدفاع المدني وأفراد من الشرطة جثتي الشابين داخل مخبأ عجلات طائرة من طراز “إيرباص 330” رابضة في مطار الجزائر الدولي.

وأكد بيان للأمن الوطني أن الشابين يتراوح عمراهما بين 20 و23 سنة، وتم فتح تحقيق في الواقعة لدى محكمة الدار البيضاء في الضاحية الشرقية للعاصمة الجزائرية.

ونجح قاصر خلال شهر مارس الماضي، في التسلل إلى طائرة جزائرية كانت متوجهة إلى باريس، ووصل سالما، وأوقفته السلطات الفرنسية، ووضعته داخل مركز للمهاجرين.

ويصف مراقبون محاولات الهجرة عبر التسلل إلى الطائرات بالظاهرة الحديثة، ما يستدعي تعزيز إجراءات المراقبة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق