أخبار وطنيةالحدث

العدالة ستأخذ مجراها في قضية “الاعتداء السافر”على أستاذات ببرج باجي مختار

الجزائر- أكد وزير التربية الوطنية، محمد واجعوط، يوم الأربعاء أن “العدالة ستأخذ مجراها”، في قضية الاعتداء “السافر” على أستاذات ليلا بمقر اقامتهن في برج باجي مختار مشددا أن الأستاذ “خط أحمر”.

وقال الوزير, في كلمة له خلال اشرافه على انطلاق عملية التحضير لمواضيع البكالوريا دورة 2021, بالديوان الوطني للإمتحانات والمسابقات بالقبة أنه “على يقين بأن العدالة ستأخذ مجراها وسيلقى كل متورط في الاعتداء الوحشي الذي تعرضت له أستاذات بريئات, الجزاء الذي يستحقه”.

وعبر الوزير في هذا الصدد عن “حزنه العميق, لا سيما وان هذا الاعتداء يتزامن مع انطلاق التحضير لمواضيع البكالوريا” مؤكدا “تضامنه التام مع أستاذات برج باجي مختار, بعد تعرضهن لاعتداء سافر من طرف أشخاص عديمي الإنسانية، ليلا بمقر إقامتهن”.

وبعد أن ندد الوزير بهذا” الاعتداء الدنيء” الذي طالهن, أكد أن “العدالة ستتخذ في حق المعتدين الإجراءات اللازمة ليكونوا عبرة “لكل من تسول له نفسه الاعتداء على من كاد أن يكون رسولا”.

وبالمناسبة أعرب السيد واجعوط عن “تقديره الكامل للأستاذ الذي يحتل مكانة خاصة”, مؤكدا أن مهنة التعليم من أشرف المهن وأفضلها، فهي تحقق أهداف المجتمع وطموحاته، كما ان “المعلم يربي الأجيال الصاعدة” مشددا أن “الأستاذ والمربي خط أحمر”.

وقد تم يوم الاربعاء, القاء القبض على شخصين مشتبه ضلوعهما في حادث الاعتداء على تسع معلمات بمدينة برج باجي مختار الحدودية, حسب بيان النيابة العامة لدى مجلس قضاء أدرار.

وكانت تسعة (9) معلمات في الطور الابتدائي قد تعرضن الثلاثاء لاعتداء جسدي ولعملية سطو بالعنف على سكنهن الجماعي بمدينة برج باجي مختار بعد اقتحامه من طرف عصابة أشرار, كما أفادت مديرية التربية بهذه الولاية الحدودية.

وقد اتخذت جملة من التدابير الإدارية للتكفل النفسي والصحي بضحايا هذا الاعتداء, حيث يوجد من بينهن معلمتان تعرضتا لجروح بليغة بفعل استعمال أسلحة بيضاء وتم التكفل بجميع المعلمات بمستشفى برج باجي مختار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق