أخبار وطنية

ذبح سيّدة بغليزان وإلقاء جثتها داخل بئر

اهتزت مدينة القطار الواقعة شمال شرق عاصمة الولاية غليزان، على وقع جريمة قتل بشعة راحت ضحيتها امرأة في عقدها السادس، عثر على جثتها في بئر عمقها 22 مترا بينما منسوب مياهها 6 أمتار، ويقع البئر داخل بيتها الذي تقيم فيه بمفرها وسط المدينة، ويتعلق الأمر بأرملة تدعى “م.ب.ز” تبلغ من العمر 61 سنة، وحسب بعض المعلومات التي توصلت إليها الشروق، فإن الجاني (أو الجناة)، دخل إلى بيت الضحية وقام بذبحها من الوريد إلى الوريد، ووجه لها طعنات على مستوى الرأس والرقبة، ثم قام برمي جثتها داخل بئر بفناء البيت، ليلوذ بالفرار نحو وجهة مجهولة.

وحسب مصادر “الشروق”، فإن السيدة المقتولة تعيش بمفردها في هذا البيت الذي تركه لها زوجها المتوفى، ولها بنت بالتبني وهي طالبة جامعية، وتشير ذات المصادر، إلى أنه بعد زوال يوم الخميس عادت البنت كعادتها إلى البيت قادمة من الجامعة التي تدرس بها، وعند فتحها الباب فوجئت بوجود آثار دم منتشرة في كل مكان، وأمام هول المنظر البشع، سارعت للاستنجاد بالجيران الذين قاموا بدورهم بإبلاغ مصالح الأمن، التي حضرت إلى عين المكان وقامت بفتح تحقيق لمعرفة أسباب ودوافع ارتكاب هذه الجريمة، والقبض على مرتكبيها.

وخلفت الحادثة ردود فعل غاضبة وسط سكان غليزان، الذين صدموا من هول الحادثة التي لم يراع مرتكبوها حرمة هذا الشهر الفضيل، وقاموا بقتل الضحية بطريقة مرعبة في العشر الأواخر من الشهر الفضيل دون رحمة ولا شفقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق