أخبار وطنية

عودة تحذيرات الأطباء من المستشفيات حول تزايد مرضى كورونا

تعرف الأرقام المسجلة للمصابين بفيروس كورونا ارتفاعا محسوسا منذ أيام، خصوصا مع تسارع انتشار السلالتين النيجيرية والبريطانية، وهو ما دفع بالعديد من الأطباء للخروج عن صمتهم وتحذير المواطنين من موجة ثالثة في حال استمرار التهاون وعدم التقيد بالتدابير الوقائية.

مستشفى مصطفى باشا بالعاصمة، بات يشهد تزايدا في عدد الحالات الاستشفائية المصابة بكوفيد 19، وهو ما أكدته الطبيبة العامة بمصلحة كوفيد 19، حليمي فيروز للإذاعة الأولى.

وأكدت حليمي، أن مصالح المستشفى تسجل ارتفاع محسوس في عدد المصابين بكورونا، خلال الآونة الأخيرة وضغط كبير على المستشفيات التي تعاني من الاكتظاظ، وبالتالي لا يمكنها استقبال كل الحالات، خاصة الحرجة التي تستدعي غرف الانعاش.

ومن ولاية سطيف، قالت الدكتورة عظيمي نور الهدى رئيسة قسم الأمراض المعدية بمستشفى صروب الخثير بالعلمة، أن مصلحتي الأمراض المعدية والصدرية أصبحتا متشبعتين بالمصابين.

وفي تصريح لها لإذاعة سطيف الجهوية أكدت عظيمي أن هناك ارتفاع كبير في عدد المصابين بكورونا وعودة تسجيل وفيات بسبب الفيروس.

وحذرت المتحدثة ذاتها، من موجة جديدة لفيروس كورونا المتحور في حال عدم التقيد بالتدابير الوقائية واستمرار التهاون من قبل المواطنين في معظم الفضاءات.

وفي السياق ذاته، توقعت البروفيسور حفيظة بوخروبة، المختصة في علم الأوبئة والطب الوقائي بمستشفى سعادنة عبد النور بسطيف قدوم موجة ثالثة من الوباء.

وصرحت المتحدثة لإذاعة سطيف قائلة “الفيروس عاد هذه المرة بطاقة جديدة، لا سُعال لا حٌمَى بل آلام في المفاصل ضعف عام في الجسد، فقدان الشهية، التهاب رئوي، قيئ كثير واسهال”.

وأضافت “في بعض الأحيان لا توجد أعراض ظاهرية، السلالة الجديدة لا تستوطن فيمنطقة البلعوم، بل قد تؤثر مباشرة على الرئتين وقد تكون أكثر خطرا وفتكا من الأولى اذا لم تعالج”.

وأشارت المتحدثة ذاتها إلى أن السلالة الجديدة خطرة حتى على الشباب وتدخلهم مباشرة قاعات الانعاش، مؤكدة تواجد مثل هذه الحالات في مستشفى سطيف.

ولتفادي العودة الى نقطة الصفر وفرض إجراءات الحجر الصحي، أجمع المختصون على ضرورة العودة إلى الإلتزام بالتدابير الوقائية على غرار ارتداء الكمامة وتعقيم اليدين والتباعد الجسدي وكذا تفادي التجمعات.

كما جددوا تحذيرهم من التراخي الموجود في كل الفضاءات، مؤكدين أن السلالة المتحورة تسجل ببلادنا ارقاما متزايدة من اسبوع الى آخر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق