أخبار دولية

مقتل الرئيس التشادي

أعلن قبل قليل في العاصمة التشادية انجامينا عن مقتل الرئيس إدريس ديبي متأثرا بإصابته خلال اشتباكات حيث كان يقود عملية في الشمال ضد القوات المتمردة.

وذكر التلفزيون الرسمي أن ديبي أصيب “في مواجهات بين الجيش ومتمردين على جبهة القتال شمال البلاد قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة في المستشفى”.

وأظهرت نتائج جزئية للانتخابات التي جرت في 11 أفريل الجاري أن الرئيس إدريس ديبي في طريقه لتمديد حكمه المستمر منذ 30 عاما على الرغم من مؤشرات الاستياء المتزايد من طريقة إدارته لثروة البلاد النفطية.

وتولى ديبي السلطة في عام 1990 بعد تمرد مسلح ويعد حليفا قويا لفرنسا والولايات المتحدة في القتال ضد المتشددين في منطقة الساحل القاحلة.

هذا ما قرره الجيش

وأعلن الجيش التشادي، اليوم الثلاثاء، عن تعطيل العمل بالدستور وحل مجلس النواب (البرلمان) وتشكيل مجلس عسكري انتقالي برئاسة نجل رئيس البلاد بعد مقتل الأخير.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن بيان للجيش أنه سيجري “تشكيل مجلس عسكري انتقالي لمدة 18 شهرا برئاسة الفريق محمد إدريس ديبي، وإعلان الحداد 14 يوما”.

كما سيجري، وفق البيان، الإعلان عن وثيقة انتقالية وطنية، وتعطيل العمل بالدستور، وحل البرلمان. وكذلك سيتم فرض حظر تجوال من السادسة مساء إلى الخامسة صباحا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق