أخبار وطنيةالحدث

زوج يذبح أم أبنائه ويدعي انتحارها

وقعت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء مساء الخميس، عقوبة السجن النافذ لمدة 20 سنة في حق كهل وأب لثلاثة أطفال بعد قيامه بإزهاق روح زوجته ذبحا، ثم تركها جثة هامدة في بركة الدماء بالمطبخ ومغادرة المنزل رفقة أطفاله لإبعاد الشبهة عنه وإيهام عائلتها انها أقدمت على الانتحار، وألقى بالمسؤولية الكاملة عليها طيلة الاستجواب متهما إياها بسوء الأخلاق واستعمال طقوس السحر لتتمكن من التصرف بحرية

الجريمة التي راحت ضحيتها معلمة في العقد الرابع من العمر المسماة “ش. راضية” اهتز لها أحد أحياء برج البحري شرق العاصمة شهر جويلية الفارط، وكشفت المعاينة الأولية أن المتوفاة تعرضت للذبح وإصابتها بطعنات عميقة على مستوى الرقبة من جهة اليسار نحو اليمين، وكذا آثار خنق وخدوش ورضوض في أنحاء متفرقة من جسدها، وهو ما أثبتته نتائج التشريح الطبي لاحقا الذي كشف أن الوفاة كانت عنيفة جدا، وأن القاتل قام بوضع يده على فم الضحية قبل ذبحها لمنعها من الصراخ

وكشفت التحريات أن المتهم خطط بذكاء لقتل زوجته باعتراف منه، حينما أرسل أبناءه لشراء المثلجات حتى يخلو المكان ليتمكن من تنفيذ جريمته، وقبل ذلك نشبت بينهما مناوشات ومشادة كلامية اين شرع في لومها على تصرفاتها التي لم تكن تروق له واتهمها بعمل سحر له بمساعدة والدتها وأشقائها حتى تستطيع التحكم فيه كما تشاء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق