أخبار وطنية

البرلمان يصادق على خطة عمل حكومة أويحيى ، والجزائر تتجه نحو طبع الأوراق النقدية

صادق البرلمان الجزائري، أمس الخميس ، على خطة عمل حكومة أحمد أويحيى، بعد 5 أيام من النقاش، الذي تركز حول لجوء الدولة إلى طبع الأوراق النقدية من أجل سد عجز الخزينة.

وصوت لصالح خطة عمل الحكومة 341 نائبا من أصل 462، بينما عارض 64 نائبا، وامتنع 13 نائبا عن التصويت، وغاب البقية عن الجلسة، بحسب ما أعلن رئيس المجلس، السعيد بوحجة، عبر التلفزيون الحكومي.

وانتقدت المعارضة لجوء الحكومة في خطتها إلى البنك المركزي لطباعة الأوراق النقدية، دون أن يكون لها غطاء اقتصادي، واعتبرت أن ذلك “ستكون له نتائج كارثية أولها زيادة التضخم”.

وأكد رئيس الوزراء أحمد أويحيى، على خطة عمل الحكومة، مشيرا إلى أن الجزائر بحاجة إلى هذا التمويل “من أجل تجنب أزمة مالية خانقة”. وطمأن بأنه: “لن يتم الإفراط في استخدام هذه الأموال، ولن يتم توجيهها لميزانية التسيير”، أي دفع أجور الموظفين وتسيير الهيئات الحكومية.

وقال أويحيى إن: “تمويل البنك المركزي سيخصص لتسديد دين الدولة، تجاه صندوق الضمان الاجتماعي المقدر بـ4.5 مليار دولار ودفع ديون المقاولين، إضافة إلى سد عجز الميزانية”، كما سيظهر ذلك بالتفصيل في قانون المالية لسنة 2018.

وأوضح أن هذا التمويل سيستمر لمدة 5 سنوات كأقصى حد، وأنه سيتضاءل إلى أن يتم سد العجز في الميزانية سنة 2022.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق