130.000 موعد محجوزا من قبل الجزائريين لإتمام اجراءات التأشيرة الفرنسية

شرعت السفارة الفرنسية بالجزائر منذ 17 سبتمبر 2017 في تخصيص فترات زمنية مختلفة يوميا للجمهور بغية الحصول على موعد من أجل اتمام اجراءات التأشيرة في اجل يقدر بـ 15 يوم، بعد أن تم حجز كل المواعيد المقترحة من قبل تي ال اس كونتاكت إلى غاية 31 جانفي القادم.

وأشار السفير الفرنسي بالجزائر كزافييه دريانكورت أن “نحو 130.000 موعد محجوزا من قبل جزائريين  من أجل اتمام اجراءات التأشيرة يعد جزء كبير منها محجوزا من قبل وسطاء غير نزهاء”.  وهو ما دفعهم اتخاذ قرار  منح نحو 30.000 موعد إضافي قبل نهاية السنة وستتم العودة إلى الوضع الطبيعي بدءا من جانفي 2018.

وأكد السفير الفرنسي أنه “سيتم تمديد هذا النظام وسيتم تخصيص فترات زمنية إضافية كل أسبوع للسماح لطالبين آخرين للتأشيرة بأخذ موعد”.

و لدى تفسيره للاضطراب المسجل في عملية اخذ المواعيد لدى “تي ال اس كونتاكت”، ارجع السفير هذا الوضع إلى “الوسطاء غير النزهاء الذين يحجزون مواعيد لدى تي ال اس كونتاكت لتحقيق الربح من خلال بيعها لطالبي التأشيرة” موضحا انه خلال يوم 17 سبتمبر 2017 لوحده، سجلت القنصليات الفرنسية (الجزائر العاصمة و وهران و عنابة) نسبة 40 بالمئة من المواعيد الملغاة لعدم حضور طالبي التأشيرة إلى القنصليات.

و فيما يخص عدد التأشيرات المسلمة من قبل سفارة فرنسا بالجزائر،  اشار السفير إلى أن هناك “ارتفاع معتبر”، موضحا انه سنة 2016ي تم منح 410.522 تأشيرة، بينما تم خلال سنة 2017 إيداع 417.000 طلب تأشيرة إلى غاية تاريخ 31 أوت. كما اعتبر أن استمرار هذه الوتيرة من شأنه أن يرفع عدد طلبات التأشيرة إلى 626.000 مع نهاية السنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق