أخبار وطنيةالحدثثقافةميديا

واشنطن تايمز .. الرئيس تبون زعيم قوي ومتمكن

قالت يومية “واشنطن تايمز” الأمريكية إن الإصلاحات الاقتصادية و الدستورية “الشجاعة” التي باشرها الرئيس عبد المجيد تبون من شأنها مساعدة الجزائر على تجاوز الأزمة الاقتصادية و الخروج منها أقوى من أي وقت مضى.

و كتب صاحب التحليل دافيد كين “يبدو أن الرئيس تبون عازم على إتباع  السبيل الذي يجعل الجزائر قدوة حديثة يقتدى بها في كيفية تجاوز الأزمة و الخروج منها قوية أكثر مما كانت عليه في بداية الأمر”.

و حسب واشنطن تايمز، “يظهر الرئيس تبون قائدا قويا و محنكا في الوقت الذي  يواجه فيه البلد الذي يعتمد بشكل كبير على مداخيل المحروقات، تحديات غير  مسبوقة مرتبطة بالأزمة الاقتصادية الناجمة عن وباء كورونا”.

وأشار دافيد كين و هو محرر في واشنطن تايمز ورئيس سابق للجنة الوطنية الجمهورية، إلى رفض تبون اللجوء إلى الاستدانة الخارجية لتفادي عبء الدين على الأجيال المستقبلية، مضيفا أن “رئيس الجمهورية قرر في هذا السياق، تقليص ميزانية الحكومة إلى النصف لتفادي رهن مستقبل الأمة لدى بلدان أخرى”.

وتساءل الصحفي عن عدد القادة الوطنيين الذين لديهم شجاعة الرئيس تبون لتحمل الانتقادات على المدى القصير لأجل ضمان بلاده من عدم الوقوع في وضعية صعبة في نهاية الوباء.

وأضاف كين “القليل من القادة الذين يخشون ضغط المصالح الخاصة، مستعدون لإجراء تخفيضات في الميزانية في الوقت الذي تكون هذه الأخيرة ضرورية.

ووفقا لذات المصدر فإن “القرارات التي اتخذها الرئيس تعد عبرة للرؤساء بشأن الشجاعة و الريادة الضروريين للحوكمة في وقت الأزمة”.

وفي ذات السياق أكد كين أن الانتقادات التي كانت تتكهن “بانتخابات رئاسية فوضوية”، والتي لم يكن لها صدى في الجزائر “كانت على خطأ”.

ويتوقع الكاتب الصحفي أن تخضع هذه القرارات المشجعة في الميزانية لمعارضة مجموعات مصالح خاصة سواء على المستوى المحلي أو الدولي.ولم يستبعد ان تدخل جرائد يومية دولية معروفة في اللعبة لتتهجم على السياسة الاجتماعية للحكومة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق