أخبار وطنيةالحدث

قرابة المليون سكن بمختلف الصيغ في طور الإنجاز

كشف المدير العام للسكن بوزارة السكن والعمران أنيس بن داود، أن فيروس كورونا تسبب في بعض التأخير في إنجاز السكنات وعلى مستوى المشاريع السكنية.
ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن ذات المتحدث خلال استضافته بالقناة الثالثة أمس، أن الأمور بدأت تتحرك، وأن الدولة عازمة على الحفاظ على تقدم البرامج المعلنة، موضحا أن هناك حاليا برنامج 974 ألف مسكنا في طور الإنجاز بكل أنواعه، منها 648 وحدة بصدد الانجاز و 325 ألف وحدة بصدد الإنطلاق.
وقال بن داود إن الامر يتعلق بـ 272 ألف وحدة طور الإنجاز تخص برنامج البيع بالإيجار “عدل” ، و 192 ألف سكن عمومي ايجاري إجتماعي، بالإضافة إلى 112 ألف وحدة تخص الترقوي المدعم في طور الانجاز و 77 ألف وحدة سيتم إطلاقها خلال هذه السنة.
كما أشار ذات المسؤول، إلى السكن الريفي الذي يشكل جانبا هاما بـ 50 ألف سكن، و أخيرا صيغة السكن الترقوي العمومي بـ 21 ألف وحدة.
ومن اجل تسريع استئناف عمل الورشات وتدارك التأخر المسجل، بسبب الأزمة الصحية، أكد بن داود أن الوزارة تنوي العمل بنظام 3×8 الذي يسمح للورشات بالعمل المتواصل.
كما أكد أن الجزائر تسعى في المستقبل إلى إعطاء الأولوية للأداة الوطنية في البناء، حيث أن برامج السكن ستصبح مخصصة فقط للمؤسسات الجزائرية.
وتابع يقول، أن القطاع سيوقف من الآن فصاعدا البرامج المستهلكة للميزانيات الكبيرة، و التي تتطلب تمويلا من الدولة بنسبة 100 بالمائة، مؤكدا أن السكن الاجتماعي سيخصص فقط للفئات المعوزة.
كما أكد أنه على الدولة أن تتوقف تدريجيا عن تمويل السكن، دون التخلي عن الفئات الهشة، خاصة بعد مراجعة النصوص المحددة لقواعد منح هذا النوع من السكن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق