أخبار وطنيةالحدث

قايد صالح: الجزائر قادرة على فرز من سيقودها..

أكد الفريق قايد صالح، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن الجزائر القادرة على فرز من سيقودها في المرحلة المقبلة، تنادي أبنائها المخلصين لأنها بأمس الحاجة إليهم.

وعبر الفريق، خلال اليوم الثاني من زيارته لورقلة، عن ثقته بأن الشعب الجزائري، شعب رهانات ويتكيف مع جميع المراحل، وشعب موحد، وبأن بإمكانه المرور بالجزائر إلى بر الأمان.وذكر الفريق، بخصال الشعب الجزائري، والتي من أهمها التضامن مع الوطن والوقوف إلى جانبه، والتي هي من أنبل الخصال المتفردة  للشعب الجزائري.مضيفا: “تجذر مبادئ نوفمبر في قلوب المخلصين من أبناء الشعب الجزائري، هو خريطة الطريق المثلى والمأمونة الذي يبني بها الجدار الصلب الذي تتحطم عليه أعداء الجزائر خاصة في هذه الظروف الراهنة”.كما أن الإلتزام بمبادئ نوفمبر، هي الضمانة التي تمنح لشبابنا وطلبتنا كل أسباب الوعي ودواعي القوة التي تكفل إفشال مختلف الدسائس والمؤامرات المحاكة ضد شعبنا ودولتنا ذات الجذور النوفمبرية، يضيف الفريق.واكد قياد صالح، أن الشعب يتقن أسلوب التكيف الفاعل مع جميع المراحل مهما كانت حساسيتها، وقد أبهر العالم أجمع بهذا السلوك الحضاري الذي أصر على أن يطبع به مسيراته السلمية.وذكر قايد صالح، بأن الواجب تجاه الوطن، يقتضي أدوارا منوطة بأسرة الإعلام، والمساجد والزوايا، وما ينتظر من الأئمة من أدوار تحسيسية وتوعوية.ومن ناحية أخرى، أشاد الفريق، بالإجراءات العملية التي اتخذتها الحكومة، بتوجيه من الوزير الأول، خلال الفترة القليلة الماضية، لحماية المؤسسات الوطنية، والتي من بينها مركب الحديد والصلب بالحجار.وواصل الفريق خلال اليوم الثاني من زيارته إلـى النـاحيـة العسكريـة الـرابعة بورقلة، تفقد بعض وحدات القطاعين العملياتيين جنوب-شرق جانت وشمال-شرق إن أمناس.كما تفقد الفريق، بعض الوحدات المرابطة على الحدود بإقليم القطاع العملياتي جنوب-شرق جانت، على غرار الكتيبة 43 مظليين مغاوير.أين استمع في البداية إلى عرض شامل حول هذه الوحدة الهامة قدمه قائدها، ليلتقي بعد ذلك بإطاراتها وأفرادها أين ألقى أمامهم كلمة توجيهية. كما أسدى الفريق، جملة من التوجيهات والتوصيات تتعلق بضرورة الحفاظ على الجاهزية العملياتية لوحداتنا القتالية في مستوياتها العليا، والحرص على التنفيذ الدقيق والصارم لبرنامج التحضير القتالي للسنة الجارية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق