تبون “الشعب وحده من سيصنع رئيسه في 12 ديسمبر القادم”

أكد  السيد عبد المجيد تبون  المترشح الحر للانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر القادم أن الشعب هو الذي  سيصنع رئيسه في الانتخابات القادمة مجددا تعهده  باستحداث بنك للسكن ومواصلة مكافحة العصابة واسترجاع المال المنهوب من الخزينة العمومية واقناع التجار على ايداع اموالهم غير المتداولة في المؤسسات المالية بالبنوك ووضع الاقتصادي الوطني على السكة الصحيحة لتحقيق اقلاع تنموي بسواعد أبناء الجزائر. وقال السيد عبد المجيد تبون لدى استضافته في برنامج “استديو الرئيس” لقناة البلاد أن سيعمل خلال عهدته الاولى في حال انتخبه الشعب رئيسا له على وضع الاقتصادي الوطني في سكته الصحيحة وهي الخطوة التي قال عنها تحل كافة مشاكل الجزائريين وتحقق اقلاع تنموي موضحا في هذا السياق أن البترول لم بعد له قيمة والاستثمار فيه أصعب من الأمور الصعبة وتعهد في هذا السياق بتوسيع الاستثمار واعطائه حرية كاملة إلا بما يمس بالسيادة الوطنية .

كما أبرز تبون أنه يحمل في برنامجه شقا خاصا بالشباب للتكفل بهم في جميع الميادين منها تنصيب وزارة تتولى تسيير شؤون المؤسسات الشبابية الناشئة كما تعهد تبون بوضع رزنامة لإرجاع القروض الموجهة للشباب حاملي المشاريع بطريقة ميسرة .

وتحدث بالمناسبة عن عزمه بمراجعة سياسية الدعم الاجتماعي حتى يضمن ذهابه إلى مستحقيه وهم المواطنين من الطبقات المتوسطة والضعيفة مجددا التأكيد على ان الامكانيات موجودة كما عبر عن التزامه بإرجاع اموال الخزينة العمومية ومواصلة مكافحة بقايا الفساد والعمل على ايداع الكتلة النقدية الهامة المتداولة خارج المؤسسات المالية في البنوك وكشف في هذا السياق لأول مرة عن اقناعه لعدد من التجار الذين يزنون الأموال بإيداع أموالهم بالبنك لما سنة 2017 لما كان في منصب وزير أول .

ووعد السيد تبون بمراجعة استراتيجية قطاع التربية الوطنية مع ضمان كرامة الأساتذة والمعلمين وجعل قطاع الابتدائي دون محفظة وفتح الجامعة على القطاع الاقتصادي من خلال فتح مكاتب دراسات في جميع المجالات خاصة الحساسة كالدفاع والأمن القومي والغذائي مع تدعيم اللغات الأجنبية وتعزيز اللغات الوطنية (العربية والأمازيغية).

ولدى حديثه عن قطاع السكن تعهد تبون بالقضاء على أزمة السكن خلال السنوات الأولى من عهدته الرئاسية مؤكدا أنه لن يرضى أبدا باستمرار وجود أكواخ وسكنات هشة في جزائر الاستقلال مشيرا في نفس الاطار أن القطاع بحاجة إلى مليون ونصف مليون وحدة سكنية جديدة للقضاء على الأزمة نهائيا كما التزم باستحداث صيغة سكنية جديدة تتناسب للطبقة الوسطى التي تشكل غالبية المجتمع الجزائري ويقترح في نفس القطاع باستحداث بنك للسكن .

في قطاع السياسية الخارجية تعهد السيد تبون بتسوية ملفات الذاكرة واسترجاع الأرشيف الوطني من فرنسا مبرزا أن القضية الصحراء الغربية هي قضية تصفية استعمار ويجب ان تحل عبر استفتاء حر وفق ما تقره مبادئ الشرعية الدولية كما تعهد بالمحافظة على ودية العلاقات الجزائرية الروسية والأمريكية والصينية وهو الأمر نفسه مع ألمانيا .

كما كشف عن عزمه استحداث دار لتوحيد فتاوي الجزائريين في حال انتخابه رئيسا مع ضمان حقوق الأقلية الدينية، وأشاد بالمناسبة بإنجاز الفريق الوطني لكرة القدم وكذا شجاعة ناخبه جمال بلماضي، وفي رده على دوافع ترشحه للانتخابات الرئاسية قال السيد تبون أن رغبته جاءت بعد اقناع من الأصدقاء والزملاء من التيار الوطني نافيا في هذا السياق أن تكون المؤسسة العسكرية قد  اتصلت به ودفته للترشح مؤكدا أن الشعب هو الذي سيختار رئيسه في 12 ديسمبر القادم لأن كما قال “عهد صناعة الرؤساء انتهى “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق