قايد صالح: ” استعينوا بماضي البلاد الخالد للتغلب على التحديات”

قال الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الأربعاء، إن الجزائر بفضل ثورتها الخالدة استطاعات ان تضع بصمتها على صفحات التاريخ المعاصر بحروف من ذهب.

وقد أدى اليوم نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش، زيارة تفقد الى مدرسة أشبال الأمة، لليوم الخامس بالناحية العسكرية الثانية، بوهران.

وقال الفريق ” نسعى جاهدين لترسيخ معاني ثورة نوفمبر في ذاكرة الاجيال الصاعدة، وتمكينها من استيعاب رسالة نوفمبر وقداستها”.

وأضاف “من الطبيعي، بل من الحتمي، أن تعود ذاكرة الجزائريين، لاسيما فئة الشباب منهم، إلى ماضي بلادهم الخالد ويستمدون منه زادا معنويا دافقا، بما يعينهم على مواجهة، بل التغلب على كافة التحديات، ومواصلة دربهم بكل أمل وتفاؤل وطموح، نحو الإسهام الجاد والمجدي في بناء مستقبل وطنهم الواعد”.

وأضاف “تاريخ الجزائر الذي نعتز به اليوم أيما اعتزاز، لم يأت كما يعلم الجميع إلا بفضل هؤلاء الرجال الصناديد الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل حرية واستقلال وطنهم، وهم يرون حينها أن مستقبل هذا الوطن سيكون مشرقا وواعدا، ويتعين عليكم أنتم اليوم أيتها الشبلات أيها الأشبال، أن تعتقدوا جازمين، بأن مستقبل الجزائر ينبغي له أن يكون متوافقا تمام التوافق مع تاريخها الوطني القدوة بل المعجزة”.

وأورد “لقد أكدت في العديد من المناسبات على أن أشبال الأمة بقدر ما تمتد جذورهم إلى عنفوان هذه الثورة التحريرية المجيدة وتاريخها الخالد، التي شهدت ميلاد أسلافهم الميامين من أشبال الثورة، هؤلاء الذين جعلت منهم ثورتهم رافدا قويا من روافدها الغزيرة والمتعددة، فبقدر كل ذلك، فإن أشبال الأمة اليوم في عهد الجزائر المستقلة، يمثلون رفقة كافة الشباب الجزائري الوطني والمخلص، مستقبل وطننا وأمتنا، وإننا نرى فيهم هم أيضا رافدا مستقبليا واعدا من الروافد التي تتغذى وتتزود منها صفوف الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني”.

وذكر الفريق بالجهود التي بذلت في سبيل إحداث مدارس أشبال الأمة والتي تم تحقيقها في وقت قياسي، وفقا للاستراتيجية المتبصرة والبعيدة النظر التي تبنتها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، والتي تهدف إلى تكوين جيل نخبوي من الإطارات من ذوي الكفاءات العالية، قادرة على تحمل المسؤوليات المستقبلية.

وبدورهم عبر الشبلات والأشبال في تدخلاتهم عن فخرهم واعتزازهم بانتسابهم إلى هذه الصروح التعليمية الرائدة، مجددين العزم على بذل كل الجهود في سبيل تحصيل علمي راقي يمكنهم دوما من تصدر الطليعة.
بعدها استمع الفريق إلى عرض قدمه قائد المدرسة، ليطوف بمختلف المرافق الإدارية والبيداغوجية ومختلف المخابر، كما عاين مشروع توسعة المدرسة الذي قاربت أشغاله على الانتهاء، على أن يسلم بصفة نهائية قبل نهاية السنة الجارية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق