أخبار وطنيةالحدث

أغلبية الشعب تريد التخلص من الوضع الحالي وتأمل في اجراء الرئاسيات في اجالها

اكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي، أمس الاربعاء بأدرار،  أن اغلبية الشعب الجزائري تريد التخلص في أسرع وقت ممكن من هذا الوضع الحالي وتأمل في الاسراع لإجراء انتخابات الرئاسة في اجالها المحددة، حسب بيان لوزارة الدفاع.

وفي كلمته التوجيهية امام اطارات وافراد الناحية العسكرية السادسة بالقطاع العملياتي ببرج باجي مختار، أوضح قايد صالح أن “اغلبية الشعب الجزائري تريد التخلص في أسرع وقت ممكن من هذا الوضع الحالي وتأمل في الاسراع لإجراء انتخابات الرئاسة في اجالها المحددة”، مضيفا أن الشعب الجزائري “المتسم بالوعي العميق لكل ما يحيط بوطنه والمتسم بالقدرة الشديدة على التحليل الصائب لخلفيات الاحداث الدائرة وطنيا واقليميا وحتى دوليا، يرى ان اجراء الانتخابات والاحتكام الى الصندوق هو الحل الامثل والاجدى والاصوب للبلاد والعباد”.

واكد نائب وزير الدفاع الوطني بالمناسبة بأن “تمسك الجيش الوطني الشعبي وحرصه الدائم على القيام بواجبه الوطني حيال الوطن والشعب، وفقا للمهام المخولة له دستوريا، يملي عليه في هذه المرحلة الحاسمة اتخاذ كافة الإجراءات المتعلقة بأمن المواطنين، وتوفير لهم كافة الضمانات التي تكفل لهم المشاركة القوية والفعالية في الانتخابات الرئاسية بكل حرية وشفافية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق