عمليات جراحية مؤجلة في “مايو” والسبب تعطّل المصعد!

صدم عشرات المرضى المبرمجين للخضوع لعملية جراحية في مصلحة جراحة المسالك البولية بمستشفى محمد لمين دباغين “مايو”، الثلاثاء، بتأجيل مواعيدهم وذلك بعد انتظار عند مدخل المصلحة في ظروف مزرية لأكثر من 4 ساعات ليتم إخبارهم بتأجيل مواعيدهم، والغريب في الأمر أن السبب لا يتعلق بغياب الأطباء وإنما بسبب تعطّل “المصعد” الذي ينقل المرضى من الطابق الأرضي إلى بقية الطوابق الأخرى.

حسرة واستياء المرضى الذين قدموا من مناطق بعيدة وفي ساعات باكرة جدا تحملوا خلالها مشقة الانتظار خارج المصلحة لساعات في ظروف غير إنسانية بدون مراعات حالتهم الصّحية

وتساءل كثيرون من هؤلاء: لماذا لم يتم الاتصال بهم مسبقا لإعلامهم بهذه الظروف الاستثنائية التي حالت استفادتهم من العلاج المطلوب؟.

من جهتهم أوضح الأطباء الذين كانوا في المصلحة أنّ المشكل يفوق مجال تدخلهم.

من جهتهم أوضح الأطباء الذين كانوا في المصلحة أنّ المشكل يفوق مجال تدخلهم إذ يتعلق بعطل أصاب المصعد الذي يتم من خلاله نقل المرضى إلى غرفة الجراحة.

ورغم إبلاغ إدارة المستشفى بالمشكل، إلا أنه لم يتم بعد مرور أكثر من أسبوع تصليحه لغاية الآن، وفي كل مرة يحاول التقني المكلف بالصيانة، لكن دون نتيجة وهو ما جعلهم يستغربون الأمر نظرا لبساطة العطل وتأثير ذلك على حالة المرضى الصحية خاصة من يعانون منهم أوراما سرطانية، أو تعقيدات صحية تحتاج إلى تدخل جراحي مستعجل.

وفي سياق ذي صلة انتقد بعض الأطباء، الذين تحدثنا إليهم، تكرّر هذه الأعطاب بين فترة وأخرى واستعمال المصعد في نقل بعض السلع والمستلزمات الأخرى غير المرضى، فيما يستوجب الأمر اقتصار استعمال المصعد للمرضى فقط ضمانا وحماية لصحتهم وكذا حفاظا على سلامة المصعد وتجنب أعطابه المتكررة بسبب تأثره بالاستعمالات المتعددة التي قد تفوق طاقته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق