الجزائر – تنزانيا.. موعد رسمي بطابع ودي خبراء: “الخضر” يقتربون من ملحمة 1990.. لكن احذروا

يواجه المنتخب الوطني لكرة القدم نظيره التنزاني، الإثنين، بملعب السلام بالعاصمة المصرية القاهرة، بداية من الساعة الثامنة ليلا بتوقيت الجزائر، في الجولة الأخيرة من دور المجموعات لكأس إفريقيا 2019، الجارية فعاليتها بمصر وتستمر إلى غاية 19 جويلية القادم.

وتعتبر هذه المواجهة شكلية بالنسبة للمنتخبين، على اعتبار أن المنتخب الوطني ضمن رسميا تأهله إلى الدور الثاني في صدارة المجموعة الثالثة بغض النظر عن نتيجة لقاء اليوم، وهذا عقب فوزين متتاليين أمام كينيا (2/0) والسنغال (1/0)، في وقت خرج المنتخب التنزاني من سباق التأهل إثر تسجيله لهزيمتين الأولى أمام السنغال (2/0) والثانية أمام كينيا (3/2).
وسيدخل المنتخب الوطني هذه المقابلة من أجل الفوز، لإثبات علو كعبه والتأكيد على قوته في كأس إفريقيا الحالية، بعد أدائه الباهر أمام المنتخب السنغالي، الخميس الماضي.

وسيحاول المدرب جمال بلماضي استغلال هذه المباراة لتحضير لقاء الدور الثاني، من خلال تجريب بعض الخطط التكتيكية، كما يعتزم إحداث تغييرات كثيرة على مستوى التشكيلة الأساسية ومنح الفرصة للاعبين الذين لم يعتمد عليهم في مبارتي كينيا والسنغال، حيث ستكون أولى التغييرات استبعاد الثنائي يوسف عطّال وجمال الدين بلعمري المهددين بالغياب عن مباراة الدور الثاني لحصولهما على الإنذار في لقاء السنغال، فضلا عن استبعاد بن سبعيني والاعتماد على محمد فارس بالإضافة إلى إشراك ياسين براهيمي بدلا من يوسف بلايلي الذي تغيب عن الحصة التدريبية لأمس الأول بسبب معاناته من إصابة خفيفة.

وأشارت مصادر مقربة من المنتخب الوطني أن بلماضي قد يذهب إلى حد تغيير كل التعداد، ما عدا الحارس رايس وهاب مبولحي وهذا ما يعتبر مغامرة حقيقية، لاسيما وأن مباراة الدور الثاني مرتقبة يوم 7 جويلية الجاري، ما يعني أن اللاعبين الأساسيين مرشحين للبقاء 10 أيام كاملة دون منافسة، مما قد يؤثر عليهم سلبا.

وسبق للمنتخبين الجزائري والتنزاني وأن تقابلا 9 مرات في مختلف المنافسات، حيث فاز المنتخب الوطني في 5 مناسبات وتعادل في 3 وانهزم في مباراة واحدة، في وقت سجل هجومه 23 هدفا كاملا في مرمى التنزانيين، وتلقت شباكه 10 أهداف.

وتحدث المدرب بلماضي عن هذه المقابلة وقال في هذا الشأن:”لا مجال للتهاون في مباراة تنزانيا..نريد الفوز بنقاط المباراة، رغم ضماننا التأهل لثمن النهائي..ومن الوارد أن أدفع ببعض العناصر التي لم تشارك في مباراتي كينيا والسنغال”، وتابع:”السر وراء تفوق الجزائر خلال المباراتين الماضيتين هو الاحترام والالتزام الذي ساد بين جميع أفراد المنظومة من لاعبين وطاقم فني، نتحاور جميعا ونتعايش بروح الفريق الواحد”. واختتم بلماضي، تصريحاته بالتأكيد على أنهم يسعون للوصول لأبعد نقطة في “الكان”، مشيرا إلى أنهم جاهزون لمواجهة أي منتخب بالبطولة رغم قوة الفرق المشاركة بالنهائيات.

من جانبه سيدخل المنتخب التنزاني مقابلة اليوم، من أجل حفظ ماء الوجه وتحقيق على الأقل نقطة واحدة ينهي بها المنافسة بشرف، بعد خسارتين متتاليتين، وهذا ما اعترف به المدرب النيجيري للمنتخب التنزاني أيمانويل أمونيكي، الذي قال في ندوته الصحفية:”ليس لدينا ما نخسره أمام الجزائر..سنحاول التأكيد على أننا منتخب قوي قبل العودة إلى الديار، حيث سنواصل العمل ونعمل على تصحيح الأخطاء التي إرتكبناها خلال هذه التجربة”، وتابع:”فوز المنتخب الجزائري على كينيا والسنغال يثبت قوته، كما أنه أفضل منا نفسيا بعد فوزه في المبارتين بينما نحن انهزمنا”، وأردف قائلا:”سأعمل على تحضير اللاعبين من الجانب النفسي كي لا يدخلوا المباراة منهزمين”.

حكم ملغاشي لمباراة الجزائر وتنزانيا

أسند الاتحاد الإفريقي لكر القدم مهمة إدارة مباراة الجزائر وتنزانيا التي ستجري اليوم الإثنين بملعب السلام بالعاصمة المصرية القاهرة إلى حكم من مدغشقر، حيث تدخل المباراة في إطار الجولة الثالثة والأخيرة من الدور الأول لكأس أمم إفريقيا 2019.

وعينت الكاف الملغاشي الشاب راكوتوجاونا أندوفيترا البالغ من العمر 36 سنة، حيث يعد حكما دوليا منذ العام 2014.

ويرتقب أن يساعد الحكم الملغاشي في مباراة الجزائر وتنزانيا كل من سافاري كابيري أوليفيي من الكونغو الديمقراطية، وعلم الدين سليمان من جزر القمر، ونغامبو ندالا من الكونغو الديمقراطية كحكم رابع، وهو الطاقم الذي شارك معه الحكم الملغاشي الشاب كحكم رابع في المباراة التي فازت فيها مالي على موريتانيا 4/1 في الجولة الأولى من الدور الأول بالمجموعة الخامسة من المنافسة القارية.

ولا يملك الحكم الملغاشي الشاب مشوارا حافلا في إدارة المباريات الكبيرة، حيث منحت له الكاف الفرصة في كاس أمم إفريقيا لفئة أقل من 17 سنة التي جرت العام الحالي.

إسماعيل بن ناصر: “إنهاء الدور الأول من دون خسارة مهم بالنسبة إلينا”

قال إسماعيل بن ناصر، متوسط ميدان المنتخب الوطني، إنه يتوجب على التشكيلة الوطنية إنهاء الدور الأول من كأس أمم إفريقيا المقامة الحالية بمصر من دون خسارة، ومن ثم الإطاحة بالمنتخب التنزاني في اللقاء المقرر سهر اليوم، لحساب الجولة الثالثة من المسابقة القارية على ملعب “السلام”، معتبرا أن ذلك سيعطي الفريق قوة لمواصلة المنافسة بنفس وتيرة مواجهة السنغال، حيث قال بن ناصر في هذا الصدد “حققنا الفوز على السنغال، الذي يعد منتخبا قويا، وبالتالي لا يتوجب علينا التراجع في مواجهة تنزانيا، سنواصل بنفس الوتيرة لإنهاء دور المجموعات بقوة ومن دون هزيمة، حتى نحضر جيدا للدور الثاني من “الكان”.

يشار ان بن ناصر، كان قد ساهم بنسبة كبيرة في فوز المنتخب الوطني على السنغال وكينيا في المباراة الأولى من المنافسة القارية، ليتصدر المجموعة الثالثة، كما حصل اللاعب على جائزة أفضل لاعب في المباراة للمرة الثانية على التوالي مع “الخضر”.

رياض محرز: “الفوز على تنزانيا مهم وبأقل جهد”

أكد قائد المنتخب الوطني، رياض محرز، على ضرورة تحقيق الفوز في مواجهة اليوم أمام تنزانيا في ختام الدور الأول من كأس أمم إفريقيا، بهدف التأهل إلى الدور الثاني من “الكان” ومن دون أي تعثر، كون ذلك سيحافظ على هيبة وقوة المنتخب، خلال خوض ثمن نهائي المسابقة القارية، غير أن نجم مانشستر سيتي الإنجليزي، أكد أنه وزملاؤه يتوجب عليهم خوض اللقاء الأخير من دون بذل مجهودات كبيرة مقارنة بالمباراة الأخيرة أمام السنغال، حتى يكونوا على جاهزية كبيرة للقاء الثمن نهائي المقرر يوم 7 جويلية قائلا “سنخوض مباراة تنزانيا براحة كبيرة بعدما ضمن التأهل للدور المقبل، ولكننا نصر على الذهاب بعيدا في أمم إفريقيا”، كما أكد محرز أن المنتخب الوطني يشكله كافة اللاعبين من دون إستثناء أي عنصر، نافيا أن يكون وحده “النجم”، حيث قال “لا يمكنني فعل أي شيء بدون زملائي في المنتخب، كلنا نلعب من أجل الجزائر، هم يساعدوني كي أصنع الفارق دوما”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق