بؤرة مشبوهة لطاعون المجترات الصغيرة بالبويرة

 قامت المصالح البيطرية لولاية البويرة اليوم  الأحد بالتبليغ عن بؤرة مشبوهة لطاعون المجترات الصغيرة عقب إعلان بعض المربين  فقدانهم خلال الأيام الماضية بعض رؤوس الغنم ببلديتي العلوي وعين بسام ،حسبما علم من ذات المصالح .

وأوضحت رئيسة المصلحة البيطرية بمديرية المصالح الفلاحية، نورة أولبصير قائلة “سجلنا حالات مشبوهة لطاعون المجترات الصغيرة ببلديتي العلوي وعين بسام  (غرب البويرة) حيث بلغ مربون عن نفوق عدة رؤوس من الغنم مؤخرا”.

ووفقا للشروحات المقدمة من طرف نفس المسؤولة فقد اشتكى العديد من المربين منذ  أيام من خسائر في ماشيتهم . “نستقبل كل يوم في مصالحنا مربين اثنين أو ثلاثة  يشتكون على أمل تعويضهم”.

وصرحت في هذا السياق  “إلى حد الآن لم نحدد أي حالة لطاعون المجترات الصغيرة  بولايتنا لدينا فقط حالات مشبوهة. وتم إرسال تقرير حول هذه الحالات للمخبر  البيطري الجهوي لتيزي وزو وننتظر الجواب “.

وبعد عدة خرجات ميدانية اكتشفت المصالح البيطرية للولاية عدة عوامل أخرى  لنفوق عدد من رؤوس الأغنام خصوصا المجترات الصغيرة بغرب الولاية من بينها  البرد و أمراض أخرى . “لا يوجد فقط الطاعون، هناك عوامل أخرى تتسبب في نفوق  الماشية من بينها البرد و أمراض أخرى”، تضبف المتحدثة.

وإثر ظهور طاعون المجترات الصغيرة بكل من المدية و برج بوعريريج والمسيلة  أعطت مصالح الولاية تعليمات صارمة في ديسمبر الماضي لغلق أسواق الماشية لتجنب  انتشار المرض بولاية البويرة التي تحصي بين 120.000 و 140.000 رأس غنم. وسجلت الولاية منذ 31 ديسمبر الفارط نفوق “أكثر من 200 رأس غنم من بينها  مجترات صغيرة مصابة بأمراض لم يتم تحديدها بعد”، حسب المصالح الفلاحية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق