بوحجة يصعّد و يستنجد بالرئيس بوتفليقة

قال السعيد بوحجة، رئيس المجلس الشعبي الوطني إن “تصرف بعض النواب وغلقهم لمقر المجلس، هو اعتداء على مؤسسة الدولة، فالتهديد اللفظي الصادر عن جمال ولد عباس (أمين عام الأفالان) ضدي في الاجتماع التحريضي أمس ( بمقر الحزب في العاصمة)، يحاول من خلاله الضغط علي، وأنا بدوري أرد عليه بطريقتي لأن قرار رفع الغطاء عني وإحالتي على لجنة الانضباط غير شرعي”.

وفي نفس السياق أضاف بوحجة :”لقد أعلمنا العدالة بدون شك، حيث لابد من إثبات حالة الاعتداء عن طريق محضر قضائي، وهذه العملية حضرها 6 نواب وهم: جمال بوراس المتورط حاليا في قضية، ورئيس لجنة الخارجية عيد الحميد سي عفيف، ورئيس اللجنة القانونية جيلاني عمار المعروف بولائه لجهات معينة، ورئيس كتلة الأفالان معاذ بوشارب، ورئيسها السابق أيضا النائب السعيد لخضاري وأيضا سعيدة بوناب التي تشغل أيضا عضو مكتب سياسي للأفالان، فهؤلاء هم المحرضين لما يجري في البرلمان”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق