خلاف بين أويحيى وولد عباس بسبب الرئيس !

“نحن لا نتنازع مع أحد …بل كنا السابقين .. الحزب السياسي الوحيد الذي بادر الى دعوة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الى الترشح لعهدة خامسة” بهذا الكلام يتمسك التجمع الوطني الديمقراطي بموقفه السياسي الذي أعلن عنه سابقا بخصوص العهدة الخامسة للرئيس، وبهذه العبارة أيضا يرد الأرندي على “خرجة “جمال ولد عباس الأمين العام لجبهة التحرير الوطني على لسان عضو المكتب الوطني للحزب محمد قيجي، خاصة وأن ولد عباس كان قد أكد السبت الماضي على هامش عقد الندوة الصحفية التي عقدت بولاية عين الدفلى على أن الأفالان أول من طالب عبد العزيز بوتفليقة بمواصلة مهامه من خلال ترشحه لرئاسيات 2019.
ولم يتوقف زعيم العتيد عند هذا الحد بل أكد أن “كل من الإتحاد العام للعمال الجزائريين وحزب التجمع الوطني الديمقراطي، بالإضافة إلى المنظمات الطلابية دعمتنا في الموقف” على عكس حزب اويحي الذي يرى انه الحزب الأول الذي نادى بضرورة ترشح الرئيس لعهدة اخرى..
تصريح العضو القيادي وعضو المكتب الوطتي للحزب “للجزائر سكوب” يشير الى أن الأرندي يتمسك بحقه في الدفاع عنه “ولائه” للرئيس بوتفليقه ولبرنامجه، خاصة وأن قيجي شدد على أن الأرندي يعتبر التشكيلية السياسة الأولى التي انفردت بدعوة الرئيس للخامسة، في وقت كان غريم اويحي جمال ولد عباس امين عام حزب بوتفليقة يقول انه استبق الأمر خلال خرجاته ، وأعلن شهر أفريل الماضي، تحت مصطلح “الاستمرارية”، بالقول “مناضلو جبهة التحرير الوطني يريدون أن يواصل الرئيس بوتفليقة مهمته التي انطلقت في 1999 كرئيس للبلاد مباشرة بعد أن أحال قبلها النائب والقيادي في الحزب، بهاء الدين طليبة، على لجنة التأديب لإعلانه مبادرة دعم العهدة الخامسة.
ليرد قيجي على ولد عباس بالقول “نحن لانتنازع فيمن يتبع من لقد صرحنا اثناء دورة المجلس اننا ندعو بوتفليقة لمواصلة ومابداه” وأضاف قيجي بالقول ” السيد عبد العزيز بوتفليقة عندما ترشح خلال العهدة الرابعة سبقته دعوات من قبل احزاب سياسية على غرار الأرندي وألأفالان وهو مايحدث اليوم ، ونحن نعتقد أننا لانتنازع على الرئيس ، وفقط للتوضيح ان المجلس الوطني للحزب المنعقد جوان الماضي وهو اعلى هيئة تنظم الحزب بين مؤتمرين كان قرر ذلك وبالإجماع ، لذلك نحن لانعبر عن اراء شخصية بل جماعية تخص الحزب” تصريحات أحمد أويحيى، خلال خرجته الأخيرة، كانت ردا صريحا على كل الأطراف والجهات التي كانت تتحدث عن رغبته في الترشح لرئاسيات 2019، حيث أنها قطعت الشك باليقين في توجيه الدعوة للرئيس بوتفليقة بالترشح لعهدة جديدة، وأن التجمع “سيحتفل باستمرار الجزائر تحت قيادته الرشيدة”. كما دعا احمد أويحيى مناضليه وكوادر حزبه بالنزول إلى الميدان بكثافة والتقرب من المواطنين لإنجاح رئاسيات 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق