الحدثرياضة

هؤلاء هم مقتحمو ملعب “نهائي المونديال”

أعلنت فرقة “بوسي رايوت” الروسية، الأحد، مسؤوليتها عن اقتحام ملعب لوجنيكي في العاصمة موسكو، خلال المباراة النهائية في كأس العالم بين فرنسا وكرواتيا.

وأوضحت الفرقة أنها دبرت عملية الاقتحام، اعتراضا على سياسات الحكومة الروسية، وللتعبير عن مجموعة من المطالب التي ينادون بتنفيذها في روسيا، منها الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين، ووقف الاعتقالات التعسفية خلال التظاهرات السلمية، وتلفيق الاتهامات للمتظاهرين.

وكان 4 أشخاص اقتحموا أرض الملعب خلال الدقيقة 52 من عمر اللقاء، مما أجبر رجال الأمن لمطاردتهم على أرض الملعب، وإيقاف المباراة مؤقتا لحين إخراجهم.

ومن بين الأشخاص الذين اقتحموا الملعب، نادزدا تولوكونيكوفا، البالغة من العمر 28 عاما، والتي تم اعتقالها عام 2012 خلال مشاركتها في احتجاجات ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كاتدرائية موسكو.

كما أعلنت العضوة بالفرقة، أولغا بوريسوفا، أنه جرى اعتقالها أيضا وأنها موجودة الآن في مركز توقيف في الملعب الذي أقيمت عليه المباراة، وفق ما ذكر موقع “ديلي ميل” البريطاني.

يذكر أن “بوسي رايوت” هي فرقة روك بانك نسوية روسية، معروفة بمعارضتها لبوتين ولسياسات الحكومة الروسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق