أخبار دوليةأخبار وطنيةالحدث

الجنرال خالد نزار أمام القضاء السويسري مجددا ..!!

يستأنف الادعاء العام السويسري، تحريك قضية الدعوة المرفوعة من قبل ثلاث جزائريين ضد الجنرال خالد نزار، وزير الدفاع السابق (1990ـ1994)، والتي يدعي ضمنها أصحاب الشكوى تعرضهم للتعذيب والاعتقالات التعسفية ما بين عامي 1992 و 1994.

وقد أقرت محكمة الشكاوى بالمحكمة الجنائية الفيدرالية حسب ما نفلته صحيفة (لوماتان) الفرنسية، الطعون المقدمة من الأطراف الثلاثة ضد أمر التصنيف الصادر يوم 4 جانفي 2017. حيث رفض القرار الإبقاء على مفهوم “النزاع المسلح غير الدولي” الذي صنفت عليه القضية سابقا بالرجوع الى وصف الوضع السائد في الجزائر خلال تلك السنوات.

ففي قرار صدر اليوم الأربعاء، خلصت محكمة الشكاوى بالمحكمة الجنائية الفيدرالية ان الاشتباكات بين قوات الجيش والجماعات الإسلامية كانت عنيفة لدرجة أنه يمكن وصفها بأنها “شديدة” في إطار معاهدات جنيف والمعاهدات الدولية. كما تم اعتبار الجماعة الإسلامية المسلحة (GIA) جماعة مسلحة غير دولية.

ورأى القضاة خلال مناقشة القضية، بأنه كان على لجان التحقيق إجراء تحقيقات إضافية في تهمة التعذيب.في ذلك الوقت، حيث كانت الجزائر وسويسرا طرفين في اتفاقية مناهضة التعذيب. ولم تكن هذه الأفعال المرتكبة في أوائل التسعينات مشروعة.

وقد كان خالد نزار (80عاما)، قد تم استجوابه في جنيف في أكتوبر  2011 من قبل لجنة السياسة النقدية عقب شكوى مقدمة من ضحايا التعذيب ومنظمة “تريال” الدولية التي تحارب الإفلات من العقاب على جرائم الحرب.

مقالات ذات صلة

‫19 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق