شخصيات وطنية تدعو بوتفليقة للتخلي عن العهدة الخامسة

طالبت عدّة شخصيات وطنية من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بـ”التخلي عن الترشح لعدة خامسة”، وذلك ضمن رسالة مفتوحة وجهتها له اليوم السبت 26 ماي.

ومن بين الموقعين على الرسالة رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب الجيل الجديد سفيان جيلالي، والكاتب ياسمينة خضرا، والصحفي سعد بوعقبة…

وناشد الموقعون الأربع عشرة على نص الرسالة، الرئيس بوتفليقة بضرورة فتح الطريق نحوى “الشرعية الشعبية”، بانهاء عهد “الشرعية الثورية” من خلال التخلي عن الترشح لعهدة خامسة، مشددين بأن العهدة الخامسة تعني “محنة له و للبلاد”، وهو ما يستوجب حسبهم التخلي عن حمل العبء الثقيل و الشاق لشؤون الدولة.

كما حذّر نص الرسالة الرئيس بوتفليقة مما اسموه بـ”الخطأ الجسيم” بالترشح لعهدة خامسة التي يؤكدون “تتحرك قوى خبيثة لدفع الرئيس نحوها”.

وأكّد الموقعون بان الوضع الصحي للرئيس والذي يمنع استقباله للمواطنين كان سببا في مخاطبتهم له عن طريق رسالة مفتوحة، لأنه حسبهم المسؤول عن وضع البلاد. مشددين على أنه حان الوقت لتستعيد الأمة ما لها بعد أربع عهدات تعد منطقيا كافية لكي ينجز الانسان مشروعه ويحقق طموحه بحسب نص الرسالةـ.

من جهة أخرى لم يفوّت الموقعون، فرصة انتقاد السياسات المنتهجة من قبل الرئيس بوتفلقية خلال عهداته الأربعة، مؤكدين بأن “نتائج السياسات المنتهجة من قبل بوتفليقة كانت بعيدة كل البعد عن تلبية الطموحات المشروعة للجزائريين، مشددين بأن حكمه للبلاد لمدة عشرين عاما أنشا في نهاية الأمر نظاما سياسيا لا يستجيب للمعايير الحديثة لدولة القانون”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق