أخبار وطنيةالحدث

ولد عباس: “الأفلان” العمود الفقري للدولة والرئيس خط أحمر

أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، أن حزبه سيحقق الإنتصار في رئاسيات 2019، وفي الرئاسيات التي ستليها كما حقق الانتصار في ثورة التحرير، مؤكدا أن أبواب الحزب تبقى مفتوحة في وجه الجميع بشرط الولاء والوفاء إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وبرنامجه، الذي اعتبره خطا أحمرا. وشدد ولد عباس في كلمة خلال لقاء جمعه بمنتخبي الحزب لولايات الشرق، بعنابة، بأن الأفلان سيحكم البلاد إلى ولد ولده، ولن يرضى بأن يخسر الاستحقاق الانتخابي المقبل، داعيا مناضلي الحزب إلى التوحد ولم الشمل، مبرزا بأن أبواب الحزب تبقى مفتوحة في وجه الجميع بشرط الولاء والوفاء إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وبرنامجه، الذي اعتبره خطا أحمرا. وقال جمال ولد عباس إنّ قيادة الحزب ومنها الشعب الجزائري تقف خلف الرئيس بوتفليقة، مؤكدا أن الرئيس كافح على مدار سنوات طويلة من أجل الجزائر كمجاهد ومقاوم ثم مناضل وأخيرا كرئيس للجمهورية خدمة للبلاد والعباد، مشيرا أنّ الرئيس ومنذ سنة 18 سنة وهو في خدمة الشعب وهو ما يحتم عليه كحزب وإطارات وشعب، مؤكدا على ضرورة الوقوف إلى جانب الرئيس بوتفليقة نظير ما قدمه وما يشهد التاريخ على ذلك. 

صرح جمال ولد عباس، أنّ الرئيس بوتفليقة هو رئيس الحزب ورئيس كل الجزائريين، ويأتي هذا ردا على تصريحات أطلقها عمارة بن يونس، رئيس الحركة الشعبية الجزائرية مؤخرا في حق الحزب، مؤكدا أنّ الرئيس بوتفليقة ساهم في بناء مؤسسات الدولة، مما أعطى سمعة كبيرة للجزائر.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق