عشر سائقي الأجرة تم توقيفهم بسبب رخصة المجاهدين

ندد رئيس الإتحادية الوطنية لسائقي سيارات الأجرة حسين آيت ابراهيم، اليوم الخميس،  بإحالة 10 % من سائق سيارات الأجرة على البطالة بسبب مشكل إحتكار رخص الاستغلال من طرف المجاهدين وذوي الحقوق.

وتابع آيت ابراهيم: “تسبّب هذا المشكل  في تخلي الكثير من السائقين عن نشاطهم ومزاولة أعمال أخرى، رغم مراسلة الإتحادية الوطنية لسائقي سيارات الأجرة رئيس الجمهورية بغرض تقديم تسهيلات من طرف المسؤولين واستبدال رخص المجاهدين بأوراق إدارية من أجل استغلال سياراتهم، خصوصا وأنّ المجاهدين يقعون في يد “البزناسية” أحيانا، إلى جانب عدم تفاهم الورثة في حالات أخرى”.

وأشار رئيس إتحادية سائقي سيارات الأجرة إلى مشكل ارتفاع ثمن كراء رخصة سيارة الأجرة الذي يتراوح بين 3000 و5000 دج، فضلا عن فرض أصحابها دفع تسبيق سنة أو أكثر، مما يضع المستغلين في ورطة سيما في حالة وفاة المجاهدين، بالإضافة إلى ماراثونية الإجراءات القانونية والبيروقراطية لاستبدال الرخصة لفائدة أحد أفراد عائلة المجاهدين المتوفين، أصبحت تأخذ وقتا طويلا يتجاوز السنة في معظم الأحيان .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق