أخبار دوليةأخبار وطنيةالحدث

هل سترد الدبلوماسية الجزائرية على مصر بعد منع دخول القافلة الإنسانية الى غزة ؟

منع قافلة المساعدات الجزائرية التي انطلقت من الجزائر و التي تحمل مساعدات رسمية من جمعية العلماء المسلمين في الجزائر إلى قطاع غزة، تتضمَّن مساعدات إنسانية فاقت قيمتها ثلاثة ملايين يورو، وتضم القافلة 14 شاحنة محملة بالأدوية والأجهزة الطبية ومولدات كهربائية لدعم مستشفيات قطاع غزة من الوصول إلى قطاع غزة الأولى من طرف السلطات المصرية ليست الأولى من نوعها بل ان السلطات المصرية إحترفت هذا النوع من التصرفات منذ محاصرة قطاع غزة منذ 11 عاماً

وفق ما أفاد به رئيس لجنة الإغاثة في “جمعية العلماء المسلمين الجزائريين”، يحيى صاري. فإن المفاوضات مع السلطات المصرية لإدخال قافلة المساعدات الإنسانية الجزائرية إلى قطاع غزة، وصلت إلى طريق مسدود، وأن القافلة تستعد للعودة إلى الجزائر.

وأكدت لجنة الإغاثة في جمعية العلماء المسلمين الجزائرية أن هدف القافلة هو التخفيف من آثار الحصار المفروض على غزة، وكسر الحصار  المفروض  على القطاع منذ أكثر من 10 سنوات، والمساهمة في توفير الاحتياجات الأساسية لمستشفيات القطاع التي تعاني أزمة كبيرة ونقصًا حادًا في الأدوية والمستلزمات الطبية.

وأضاف صاري رئيس القافلة، في تصريحات إعلامية: إن “القافلة الآن محملة على الشاحنات خارج ميناء بور سعيد المصري، ونحن الآن جهدنا كله منصب على إعادتها إلى الجزائر و نحن نتابع هذا الملف مع شركة النقل والجمارك لإتمام الإجراءات المتبعة بهذا الشأن حتى نعيد القافلة إلى الجزائر في أقرب وقت حتى لا تتعرض للتلف خاصة الأدوية مع شدة الحرارة”.

وتابع: “لقد وصلنا إلى طريق مسدود مع السلطات المصرية. ليس هناك أي بصيص أمل في إدخال هذه القافلة إلى غزة و سنتحرك بتجاه الجزائر في اليومين القادمين”

وقال: “نعد القافلة وإن ولم تدخل بمحتوياتها إلى غزة أنها دخلت برمزيتها، وهي تعبير لشعب الجزائر عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني و نحن لن ننكسر، ولن نفشل، ولن نضعف رغم هذه الأزمة التي أصابتنا هذه المرة، ولكن هذا سيدفعنا للمزيد من العمل لنصرة القضية الفلسطينية في جميع الاتجاهات، والمحاولة مرات عديدة”.

يذكر أن قافلة (الجزائر- غزة 4) قد وصلت يوم الأربعاء الماضي، أمام بوابة الجانب المصري من معبر رفح للدخول إلى قطاع غزة وظلت تنتظر الدخول وهي تمتلك كل الأوراق والوثائق دون جدوى حيث طلب منها مساء الجمعة العودة إلى مدينة بور سعيد.

وقال طالبي، في بيانٍ له: “إن مقصد هذه القافلة الرابعة وما سبقها من قوافل منذ 2010، مقصد إنساني محض، وإغاثة للمرضى الذين أخذت الأمراض السرطانية تفتك بهم، ولا يجدون من الأدوية، لتخفيف المعاناة والآلام عن هؤلاء المرضى، ومنهم الأطفال في هذا القطاع، قطاع غزة المحاصرة منذ سنوات”.

وأضاف: “القافلة موجهة إلى سكان غزة، وينبغي أن يكون الأمر واضحاً أشد الوضوح، لا لبس فيه ولا غموض أن غرض القافلة لا صلة له بالشأن السياسي، ولا صلة لها بفصيل من فصائل غزة، ولا ارتباط بأي شكل من الأشكال”.

مقالات ذات صلة

‫116 تعليقات

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is basically a video game where you can do anything you want. Second life is literally my second life (pun intended lol). If you would like to see more you can see these Second Life authors and blogs

  2. Have you ever heard of second life (sl for short). It is basically a video game where you can do anything you want. SL is literally my second life (pun intended lol). If you would like to see more you can see these Second Life articles and blogs

  3. [url=https://asxhealth.com/]prozac 10mg tablet[/url] [url=https://bluepviagra.com/]viagra for women otc[/url] [url=https://piopills.com/]female viagara[/url] [url=https://levipharmacy.com/]discount pharmacy online[/url] [url=https://omdrugstore.com/]express pharmacy[/url] [url=https://arrpharmacy.com/]cheap viagra online canadian pharmacy[/url]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق