أخبار وطنية

هذا هو منتحل صفة الوزير الأول عبد المجيد تبون

بعد ان تمكنت فرقة الأبحاث التابعة للدرك الوطني من الإطاحة بمنتحل صفة الوزير الأول عبد المجيد تبون بإستخدام حسابات مزيفة بلغ عددها ثلاث صفحات تمكنتنفس المصالح من تحديد بيت المتهم المسمى” خثير عبد القادر” من مواليد 11 جوان 1980 بالابيض سيدي الشيخ اب لطفلين و القاطن بحي 176 مسكن ببلدية النعامة و بعد عملية رصد دقيقة من قبل فرقة الابحاث المتخصة في محاربة الجريمة الالكترونية تم الحصول على إذن بتفتيش من قبل النيابة العامة لمجلس قضاء النعامة لتتمكن ذات المصالح من توقيف منتحل صفة تبون مع حجز هاتفه النقال و احالته على وكيل الجمهورية لدى محكمة النعامة فيما تبقى التحقيقات متواصلة في هذه القضية حيث تم استدعاء عائلة المتهم للتحقيق في القضية و معرفة ملابساتها الحقيقة التي أدت بهذا الشخص الى انتحال صفة رئيس الحكومة عبد المجيد تبون.

أن المتهم منتحل صفة الوزير الأول، قد نجح في تضليل الكثير من أصحاب الصفحاتالذين تواصلوا معه، وهناك حتى من وسائل الإعلام الإلكتروني والمكتوبة كالجرائد، وراح يتعاطى مع المعلومات والأخبارالمضللة التي نشرها على صفحته المزيفة، مثل قضية تعليمات وجهها تبون للولاة، واستدعائه لمدير الحماية المدنية، وغيرهامن الأخبار المغلوطة التي جرى نقلها من طرف وسائل إعلام من دون التحقق من مصداقيتها.

و قالت زوجة المتهم و هي تتحصر على الفعل الذي قام به زوجها مؤكدة انه منذ أربعة شهر يعيش وضعية صعبة ماكثا في بيته دون أن يرى احد بسبب الضغوطات نفسية و مشاكل عائليةمنها عدم امتلاكه بيت و عمل مستقر ما شكل دافعا للقيام بهذا الفعل مما يؤكد ان المتهم بانتحال صفة تبون يعيش وضعا نفسيا خطيرا.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. Long time supporter, and thought I’d drop a comment.

    Your wordpress site is very sleek – hope you don’t mind
    me asking what theme you’re using? (and don’t mind if I steal it?
    :P)

    I just launched my site –also built in wordpress like yours– but the
    theme slows (!) the site down quite a bit.

    In case you have a minute, you can find it
    by searching for “royal cbd” on Google (would appreciate any feedback) – it’s still in the works.

    Keep up the good work– and hope you all take care of yourself during the coronavirus scare!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق