أخبار وطنيةالحدث

أويحي:نحن أسياد في بيتنا و الأفارقة مصدر للجريمة و الأفات الإجتماعية

قال الأمين العام للتجمع الوطني “أحمد أويحيى” السبت أنّ القانون الجزائري لا يسمح باستخدام اليد العاملة الأجنبية وعبّر “أويحيى” عن استيائه من تدفق الرعايا الأفارقة بطريقة غير شرعية، إلى الجزائر.

وأضاف: “نحن لا نقول للسلطات الجزائرية قوموا برمي الأفارقة إلى البحر أو الصحراء، لكن ندعو لكي تكون الإقامة في الجزائر بضوابط قانونية..كي  لا يعيش الشعب الجزائري في الفوضى”.

وبخصوص النتائج التي قد تترتب عن هذا التدفق غير القانوني، أوضح “أويحيى” أنّ دخول الافارقة بهذه الطريقة، ينجم عنه تفاقم ظاهرة الجريمة والمخدرات، ودخول آفات اجتماعية كثيرة وجديدة عن مجتمعنا.

ورد أويحيى على الذين تعاطفوا مع الأفارقة تحت بند “حقوق الإنسان”، قائلا: “أولا نحن أسياد في بيتنا..هناك دول كبيرة في العالم تبني جدران لمنع دخول الغرباء إلى أراضيها”، وأضاف، أنّ دولا أوروبية تريد أن تجعل من “الدولة الجزائرية وجيرانها في شمال افريقيا معسكرات لمنع تدفق الأفارقة إلى أوروبا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق