#هاش تاجأخبار دوليةالحدث

الألمانيون يجددون ثقتهم في “الامرأة الحديدية” ميركل

تمكن حزب ” الاتحاد الديمقراطي المسيحي ” الالماني برئاسة المستشارة انجيليكا ميركل من الفوز و اكتساح الانتخابات التشريعية في المانيا على حساب مارتن شولتز، زعيم الحزب الديمقراطي الاجتماعي . وصف هذا الفوز لحزب ” الامرأة الحديدية ” بالتاريخي , لعدة اعتبارات , منها الانتقادات الاذعة التي وجهت لها من طرف الحزب الديمقراطي الوطني اليميني المتطرف بسبب قضية الاجئين , و ما حدث المانيا في العامين الماضيين من اعتداءات ارهابية , ارتفاع معدل الجريمة , و هو ما جعل السيدة الاولى في المانيا في وضع صعب للغاية و الكل تنبؤ بانتهاء عهدتها في 2017 .

لكن الارادة الفولاذية و الايمان ببرنامجها مكنها من اقناع الالمان بافكارها و أفكار حزبها : بدعم نمو الاقتصاد وتخفيض الضريبة في كافة المجالات ومواجهة البطالة ودعم الأسر ذات الأطفال واعتماد التكنولوجيا الرقمية وضمان الأمن الداخلي وتعزيز مكانة أوروبا في العالم.

اما القضية الجوهرية , و هي ” الهجرة ” ترفض المستشارة الألمانية وضع حد أقصى لعدد اللاجئين الذين تستقبلهم البلاد سنويا، مؤكدة أن هذا الإجراء عديم الجدوى عمليا. وفي الوقت نفسه، ترى ميركل أن استقبال لاجئين جدد يجب ألا يكون على حساب السكان المحليين، وتعهدت بترحيل طالبي اللجوء الذين تُرفض طلباتهم، مع خطط لخلق نحو 15 ألف فرصة عمل جديدة، وتوسيع نطاق نظام المراقبة عبر الكاميرات من أجل تقوية الأمن الداخلي.

كما تدعم ميركل إبرام اتفاقات مع دول معنية بشأن تنظيم استقبال اللاجئين الشرعيين إلى أوروبا القادمين عبر اليونان وتركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق